مدن برازيلية تطلب دعم الجيش.. آلاف الجنود يستعدون لمواجهة تهديد خطير  

محاولات مستمرة لإخماد حرائق الأمازون
محاولات مستمرة لإخماد حرائق الأمازون

وضعت البرازيل آلاف الجنود على أهبة الاستعداد لمواجهة خطر كبير يهدد عددا من مدنها، في ضوء استمرار حرائق غابات الأمازون، التي تعد أكبر غابة استوائية مطيرة في العالم.

ونقلت وكالة "رويترز" عن رئيس الأركان المشتركة في الجيش البرازيلي راؤول بوتيلو، قوله إن بلاده لديها 44 ألف جندي في منطقة الأمازون شمال البلاد، مشيرا إلى أنهم متاحون لمكافحة حرائق الغابات.


وتابع خلال مؤتمر صحفي، اليوم السبت: "هناك إمكانية لإرسال المزيد من الجنود من مناطق أخرى في البلاد".

ولم يفصح بوتيلو وكبار مسؤولي الحكومة عن عدد الجنود الذين سيشاركون في العملية ولم تتوفر تفاصيل عن كيفية وأماكن مشاركتهم، بحسب الوكالة، التي أشارت إلى أن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، سمح للجيش بالمساعدة في مكافحة عدد قياسي من الحرائق التي تستعر حاليا في غابات الأمازون استجابة لمناشدات دولية.

وتقوم البرازيل بالمزيد من الحماية لأكبر غابة استوائية مطيرة في العالم، استجابة لمناشدات دولية، لكن بموجب القانون البرازيلي يجب على الولايات بشكل منفرد طلب الدعم من أجل تنفيذ نشر القوات.

ولفتت "رويترز" إلى قول وزير البيئة ريكاردو ساليس، إن 4 ولايات من أصل تسع تقع في منطقة الأمازون، طلبت الدعم بينما تعد ولايتان أخريان طلبات مماثلة.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا