«البيئة» تختتم مهرجان الطبيعة والثقافات المحلية بمحمية وادي دجلة

«البيئة» تختتم مهرجان الطبيعة والثقافات المحلية بمحمية وادي دجلة
«البيئة» تختتم مهرجان الطبيعة والثقافات المحلية بمحمية وادي دجلة

اختتمت وزيرة البيئة، المهرجان الأول للطبيعة والثقافات المحلية، والذي تنظمه وزارة البيئة في محمية وادي دجلة تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء.

والقت وزيرة البيئة نيابة عن رئيس الوزراء كلمة في ختام المهرجان تحدثت خلاها عن أهمية دور الشباب في المشاركة بالعمل البيئي والمحميات الطبيعية وضرورة تكثيف التعاون مع المجتمع المدني والقطاع الخاص في العمل البيئي.

والقت الضوء على خطة الوزارة لتطوير البنية التحتية للمحميات الطبيعية ونظم إدارتها بالإضافة إلى توفير الخدمات المختلفة للزائرين وتتطرق إلى جهود الوزارة وبرامجها المختلفة لدمج السكان المحليين في عملية التنمية.

وتطرقت الوزيرة، إلى البرامج التي تم إطلاقها لتحفيز الشباب ودمجهم في العمل البيئي.

يأتي المهرجان في إطار تحقيق الأهداف الوطنية والمتضمنة في برنامج الحكومة 2018-2022 والتي وضعت لتشجيع الإدارة السليمة والفعالة للمحميات الطبيعية والتي يعتبر السكان المحليين جزءا رئيسيا من نظم تلك الإدارة.

كانت انطلقت فعاليات المهرجان الأول للطبيعة والثقافات المحلية يوم الخميس بمشاركة الكثير من الشباب والأسر المصرية والمهتمين بالبيئة والمحميات الطبيعية وجاءت فكرة المهرجان للترويج للسياحة البيئية وسياحة المحميات الطبيعية التي تمتزج بها خصائص الطبيعة وتنوعها البيولوجي مع السكان في تلك المناطق وتسليط الضوء على هذا التنوع والثراء الطبيعي والثقافي.

ضم المهرجان المنتجات والفنون والأكلات من مختلف المحميات الطبيعية بسيناء وسانت كاترين والبحر الأحمر والفيوم وسيوة وحلايب وشلاتين والنوبة.

وحضر المهرجان خبراء العمل البيئي والجمعيات الأهلية وشباب الجامعات وممثلو الطلبة الجامعيين الأفارقة، كما تم تنظيم جلسة لمناقشة دور المجتمع المدني والقطاع الخاص في التصدي للقضايا البيئية برئاسة الدكتور حسين أباظة مستشار وزيرة البيئة للتنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا