توقعات اقتصادية وبيئية هامة لأول ميناء أخضر بيئي بشرق بورسعيد

ميناء شرق بورسعيد - أرشيفية
ميناء شرق بورسعيد - أرشيفية

تتجه الدولة خلال الفترة القادمة إلى تحويل عدد من الموانىء المصرية إلى موانىء خضراء "موانىء بيئية" للحفاظ على السلامة البيئية.

يأتي ذلك فى إطار تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي الدائمة بوضع حلول مبتكرة لمشكلات البيئة، ومراعاة الاشتراطات والمعايير البيئية في جميع المشروعات القائمة والجديدة، والعمل على تحسين جودة الهواء وخفض الضوضاء، في ضوء الأهمية القصوى التي توليها الدولة لصحة المواطن وتحسين الأوضاع البيئية والصحية والمعيشية.

وفى السياق ذاته اعتمد مجلس الوزراء مشروع عقد امتياز تصميم وإنشاء وإدارة وتشغيل وصيانة وإعادة تسليم الميناء الأخضر الأول بالقارة السمراء، والتي تعد بمثابة محطة متعددة الأغراض بميناء شرق بورسعيد بنظام BOT ، بين هيئة قناة السويس وشركة سيسكو ترانس، حيث وافق مجلس الوزراء بتخصيص رصيف بطول 900 متر ومساحة أرضية حوالي 330000 م2 لصالح الشركة المعنية بتنفيذ الميناء الأخضر، على أن تقام محطة قادرة على استقبال كافة أنواع السفن ببضائعها المختلفة.

والميناء الأخضر هو ميناء صديق للبيئة يراعى الاشتراطات البيئية التى تطبّقها الدول العظمى بالعالم، مع استخدام أحدث التكنولوجيات الحديثة فى إنشائه وإداراته وتشغيله، وهو ميناء قليل التأثير السلبي على البيئة ، اذ يراعي كافة الاعتبارات البيئية فى كل مراحل الإنشاء والتشغيل، ويمثل الميناء الأخضر والمعروف أيضا باسم الميناء البيئى نموذجا للتنمية المستدامة للموانئ ، اذ تعود فوائده بالنفع الاقتصادي على الدولة والمجتمع.

ومن المتوقع أن يستقبل الميناء فور إعداده أكبر عدد من السفن العملاقة والحاويات مما يجعله منطقة لوجيستية، ويتيح الميناء إمكانية التفريغ الجاف بصورة صديقة للبيئة، ويجعله طفرة تكنولوجية جديدة، تسمح بحمل البضائع على سفن صغيرة تتجه للعديد من الدول.

ووفقا لتصريحات للدكتور خالد فهمي وزير البيئة السابق، فأن الميناء الأخضر بشرق بورسعيد، معد بأحدث التكنولوجيات المتبعة عالميا وهي "iot" –أحدث تكنولوجيات الثورة الصناعية الرابعة في إدارة أنظمة الشحن والتفريغ والتخزين وتداول البضائع ودخول وخروج السيارات- وهو ما سيحد من الآثار السلبية على البيئة وتربتها ومياهها وهوائها، مشددًا على أن قدرة مصر على تنفيذ مثل هذا النموذج المثالي الصديق للبيئة سيؤكد سيرنا بخطوات ثابتة لإرساء ثقافة التنمية المستدامة وبالتالي تحقيق خطة مصر 2030.

وأشار فهمي إلى أن مشروعات البنية التحتية تتميز بتشابكاتها القوية مع قطاعات الاقتصاد القومي، مما يزيد فرص الاستثمار وبالتبعية فرص عمل للكثير من الشباب المصري الواعد.

وأكد فهمي أن الميناء يخصص مناطق محددة لتخزين كل بضاعة على حدى وفقا لطبيعتها وهو ما يفصلها أثناء التفريغ والتداول وهذا يعد الأفضل صحيا وبيئيا وفقا لخبراء البيئة، أما عن الصب غير النظيف، سيتم تخصيص مساحات معزولة لتخزينه وتداوله وسيحاط بأسوار خرسانية بارتفاع 12 متر، بالإضافة إلى إحاطتها بمساحات خضراء واسعة وذلك للحد من الآثار البيئية السلبية.

وكان الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قد شهد مراسم توقيع عقد إنشاء أول ميناء أخضر في مصر في ميناء شرق بورسعيد على هامش منتدى أفريقيا 2018 الذي أقيم في مدينة شرم الشيخ وذلك بحضور الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس السابق ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وسحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

ويعد الميناء الأخضر من المشروعات الاستراتيجية التي توفر ألاف فرص العمل، التي سوف يستفيد منها أهالي سيناء بشكل مباشر وغير مباشر، كما أنه من المتوقع أن يحقق عائدا اقتصاديا يتجاوز الـ20 مليار جنيه، بالإضافة الى أنه سوف يضع مصر على خارطة العالم في مجال الموانئ الخضراء وفقا لتصريحات الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وفي نفس الوقت لديه القدرة على اجتذاب استثمارات أجنبية، اهتم بمتابعته خبرا الاستثمار والاقتصاد والبيئة.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا