مدير عام منظمة الصحة العالمية يشيد بمنظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد

مدير الصحة العالمية يبدي رغبته في المشارك بتدشين التأمين الصحي الشامل
مدير الصحة العالمية يبدي رغبته في المشارك بتدشين التأمين الصحي الشامل

اصطحبت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، مدير عام منظمة الصحة العالمية د.تيدروس أدهانوم، في جولة تفقدية بغرفة عمليات المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة، بمقر المعهد القومي لتدريب الأطباء التابع لوزارة الصحة والسكان.

 

حضر الجولة المدير الفني لمنظمة الصحة العالمية د.علا شديد، والمدير بالإنابة لإدارة مكافحة الإيدز و الالتهاب الكبدي بالمنظمة د.أندرو بول، وممثل منظمة الصحة العالمية بمصر د.جون جبور، وذلك ظهر اليوم الخميس 22 أغسطس، ذلك للوقوف على سير العمل بالغرفة والنتائج التي حققتها المبادرات الرئاسية.

 

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، أن الوزيرة أطلعت د.أدهانوم على نتائج مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي "100 مليون صحة" والتي نجحت في فحص أكثر من 60 مليون مواطن مصري، منهم 49 مليون و900 ألف مواطن مصري بمبادرة القضاء على ڤيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية، إضافةً إلى 3 ملايين و29 ألف طالب وطالبة ضمن مبادرة القضاء على ڤيروس سي لطلبة المدارس، بالإضافة لفحص مليون و570 ألف امرأة بمبادرة صحة المرأة، وفحص 9 ملايين و227 ألف طالب وطالبة ضمن مبادرة الكشف عن الأنيميا والسمنة والتقزم لطلبة المدارس، مشيراً إلى فحص وعلاج 65 ألف من ضيوف مصر من غير المصريين.

 

وأضاف "مجاهد" أن الوزيرة أطلعت د.أدهانوم على بطاقات فحص ڤيروس سي للمصريين وغير المصريين وبطاقات فحص طلاب المدارس، حيث أشاد بالبيانات والمعلومات التي تتضمنها كل بطاقة من حيث تحديد المستهدفين وغير المستهدفين وقياس الطول والوزن والسكر والضغط، ومعرفة فصيلة الدم، مع تحديد النتائج الإيجابية والسلبية، وكذلك تحديد مواعيد فحص ال"بي سي آر"، للعينات الإيجابية، إضافةً إلى وضع الموقع الإلكتروني والخط الساخن بالكارت، للمساعدة في الحصول على المعلومات وتلقي الاستفسارات، حيث احتفظ الدكتور "أدهانوم" ببعض البطاقات.

 

وتابع "مجاهد" أن الوزيرة وجهت الشكر للدكتور تيدروس أدهانوم ولمنظمة الصحة العالمية على الدعم الكبير الذي تقدمه لمصر، مؤكدةً أن مصر نجحت بفضل قوة إرادة القيادة السياسية المصرية في التغلب على العديد من التحديات.

 

وخلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المعهد، أعرب "أدهانوم" عن سعادته بما شاهده داخل الغرفة المركزية لڤيروس سي، موضحاً أن دور الحكومة المصرية فعال ومؤثر من خلال اتخاذ إجراءات للقضاء على هذه الأمراض بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وبجهود فريق العمل بمبادرة "100 مليون صحة".

 

وأشار "أدهانوم" إلى أن التدخين من أكثر الأمور خطورة على الصحة، ولابد من تعاون المواطنين مع الحكومة وإتباع أسلوب حياة صحي والإقلاع عن التدخين، حيث إن معدلات التدخين في مصر مرتفعة وخاصةً بين الشباب والمراهقين الذين يدفعون المال مقابل إلحاق الضرر بأنفسهم، موضحاً أن إتباع الأسلوب الصحي يؤدي بدوره إلى الحد من أمراض القلب والسرطان.

 

كما أشاد أدهانوم بتجربة مصر الناجحة في تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد، مؤكداً أن تلك المنظومة تبشر بأن مصر قادرة على تطبيق منظومة تأمين صحي تشمل كل المصريين، مشيراً إلى استعداد المنظمة الكامل لدعم المنظومة، ومعبراً عن رغبته في حضور التدشين الرسمي للمنظومة، مؤكداً ما لمسه من عزم الحكومة المصرية في أثناء لقائه مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، على دعم تطبيق المنظومة بكل محافظات مصر وخاصةً محافظات المرحلة الأولى "الإسماعيلية، والسويس، وجنوب سيناء، الأقصر، أسوان"، ومشيداً بإصرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بتوفير العلاج لكل الفئات في مصر، محدودي الدخل والفقراء قبل الأثرياء.

 

وعقب انتهاء المؤتمر، اصطحبت د. هالة زايد "تيدروس" إلى ديوان عام وزارة الصحة والسكان وقاما بتفقد مقر مكتب منظمة الصحة العالمية بمصر بديوان الوزارة، ثم أطلعته زايد على لوحة صور تضم وزراء مصر السابقين بصالون الوزارة، وقامت بتقديم عدد من الهدايا التذكارية له تضم تمثال لرأس نيفرتيتي ولوحة بردية واختتم الزيارة بصورة تذكارية مع قيادات الوزارة.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا