حوار| يسري أبو شادي : مشروع «الضبعة» سيغير مزيج الطاقة في مصر 

 خبير الطاقة يسري ابو شادى مع محررة بوابة أخبار اليوم
خبير الطاقة يسري ابو شادى مع محررة بوابة أخبار اليوم

قال الأستاذ الدكتور يسري أبو شادي خبير الطاقة ، كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقاً، والرئيس الأسبق لقسم الهندسة النووية بهندسة الإسكندرية، أنه من المتوقع أن يغير مشروع محطة الضبعة النووية مزيج الطاقة في مصر بشكل جذري، مشيراً أن مصر بدأت مؤخراً في الاتجاه لمصادر الطاقة النظيفة، والمتمثلة في الطاقة النووية والمتجددة (طاقة الرياح-الشمس-والمخلفات العضوية).

عمل الدكتور يسري أبو شادي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مدار 25 عاما، منذ أن انضمّ إلى فريق العمل بها لأول مرة عام 1984 إلى أن غادرها عام 2009 إثر خصومة كبيرة مع الدكتور محمد البرادعي، تولى أبو شادي مسئولية التفتيش على أكثر من 500 مفاعل نووي حول العالم فيما يزيد على 50 دولة.

«أبو شادي» أجاب في حواره مع «بوابة أخبار اليوم» عن عدد من الأسئلة الشائكة في مقدمتها أسباب تعطّل المشروع النووي المصري خلال الـ30 عاما الماضية، كما يرد المخاوف التي يروّج لها البعض إزاء المشروع ومخاطره على مصر.

- في البداية.. لماذا تأخرت مصر في برنامجها النووي؟

لعدة أسباب أهمها هو نقص الخبرة والإهمال المتعمد لمشاريع مصر النووية منذ أكثر من 50 سنة، لكن أخيرا بدأت الأمور تعود إلى طبيعتها بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي قيادة مصر، حيث أولى الاهتمام بمشروع مصر النووي القادم وهو مشروع الضبعة الذي يحمل الكثير من الخير للبلاد.

ما هو تقييمك لمفاعل الضبعة خاصة فيما يتعلق بتوفير الطاقة ؟

مشروع‭ ‬الضبعة‭ ‬النووي‭ ‬حلم‭ ‬جميل‭ ‬راود المصريين منذ عشرات السنين‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الأهمية‭ ‬لتوفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬لمصر‭ ‬بصورة‭ ‬مستمرة‭ ‬ورخيصة‭ ..‬وأتمنى‭ ‬استكمال‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬والتغلب‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬معوقات‭ ‬تعترضه‭ .‬

 يبدي البعض تخوفات من إنشاء المفاعل تتعلق بعوامل الأمان خاصة.. فما ردك؟

هذه تخوفات ساذجة.. لا توجد مخاطر جراء بناء المفاعل النووي في الضبعة،  والتصميم الجديد لشركة روساتوم يحتوي على عوامل أمان عالية جدا، بالإضافة إلى أن الروس لديهم خبرة كبيرة في هذا النوع من المفاعلات، حيث تشغل روسيا 45 مفاعلًا من هذا النوع منذ سنين طويلة ولم تحدث لديهم أي مشاكل.

وتابع: هناك 8 أنظمة أمان وعلى الأقل هناك أربعة مستويات في المفاعل الجديد، حتى إذا حدثت مشكلة في المستوى الأول يكون هناك مستوى آخر، وأقول للفنيين لا تقلقوا من هذا المفاعل لأنه الأكثر أمانًا في العالم، ولا تقلقوا إذا أخطأ مصري أثناء تشغيله للمفاعل، لأنه لا يقبل الخطأ البشري، ولا يعتمد عليه.

وأوضح أن نظام الأمان في المفاعل النووي الذي سيُبنى في مصر لن يتأثر بالزلازل أو الطائرات أو الصواريخ، أو عبث بشري من الداخل، مشيرًا إلى وجود نظام دفاع ذاتي للمفاعل ضد الحوادث الإرهابية، حتى في حالة إذا ما تمكن إرهابي من الدخول إليه.

وهل هناك مخاوف من تكرار كارثة «تشيرنوبل» في مفاعل الضبعة؟

مفاعل تشيرنوبل قديم، وحاليا ممنوع تصنيعه لخطورة هذا النوع.. أما مفاعل مصر الروسي فهو أحدث أنواع المفاعلات من الجيل الثالث المتطور، ولا يمكن أن تحدث فيه حادثة مثل التي حدثت في تشيرنوبل أو "فوكوشيما".. فمفاعل الضبعة هو الأكثر أمانا.

- هل تمتلك مصر الكوادر البشرية لتشغيل المفاعل بشكل آمن؟

مصر منذ الخمسينيات تُجهز كوادر في المجال النووي، بدءًا من مركز البحوث النووية في أنشاص، أو قسم الهندسة النووية بجامعة الإسكندرية، أو الطاقة الذرية المصرية، أو هيئة المحطات النووية، وغيرها.. وهناك كوادر شابة تتدرب حاليا مع دول مختلفة، خاصة روسيا، سيتم تأهيلها لتشغيل المفاعل بشكل آمن.

- يزعم البعض أن هناك مصادر أخرى للطاقة أكثر أمانا وإنتاجا.. لماذا لجأت مصر للخيار النووي؟

مقولة غير سليمة، خصوصا لجيل المفاعلات المتطورة، فهي الأكثر أمانا، والأقل تكلفة والأرخص وقودا والأقل تلويثا للبيئة، وهذا ما دعا مصر لاختياره.

- هل المفاعل النووي له تأثير على الاقتصاد المصري؟

- نعم، لأن المحطة النووية تعتبر من أرخص المحطات في الاستخدام عند وضعها على الشبكة، لأن اليورانيوم يكلف ٢٥ مليون دولار فى السنة وأرخص من البترول والغاز، وعلى المدى المتوسط والبعيد أرخص بكثير، والمحطة تستخدم لـ ٨٠ عاما.

- هل سبق وقمت بإنشاء مفاعل كتجربة؟
- نعم؛ منذ خمس سنوات تم تصميم مفاعل صغير كنموذج مع طلاب جامعة الإسكندرية، وتم تصنيعه في إحدى الشركات المصرية.


هل بحلول عام 2020 مصر تكون شكلت مزيج من الطاقة؟
أنه مع حلول عام 2022، تستهدف مصر إعادة تشكيل مزيج الطاقة لديها، حيث من المتوقع أن تشكل الطاقة المتجددة 20% من إنتاج الطاقة الكهربائية على المستوى القومي أما بالنسبة للطاقة النووية، فبعد الانتهاء من إقامة وتشغيل 4 مفاعلات نووية تضمها محطة الضبعة، فسوف تمثل الطاقة النووية 10% من إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد بحلول عام 2026.

ما هو الذي يميز المحطات النووية عن باقي محطات الكهرباء ؟
تتميز المحطات النووية بأنها تنتج طاقة نظيفة بدون انبعاثات كربونية في حالة عملها بصورة روتينية من الناحية الفنية في الوقت نفسه، تبذل شركة روس أتوم جهوداً مكثفة لتطوير معايير أمان المفاعلات النووية، وتلافي أي تأثيرات سلبية لها في البيئة المحيطة، بما يضمن أعلى معايير الأمان والحماية البيئية.

ما هو سبب اختيار روس أتوم لبناء محطة الضبعة النووية؟
الأساس في الاختيار بالدرجة الأولى هو التميز الفني للشركة، فقامت الشركة بتصميم وبناء وتشغيل عشرات المفاعلات الحديثة من مفاعلات القدرة المائية VVER في جميع أنحاء العالم، ومن أحدث أنواع تلك المفاعلات كل من VVER-1000 وVVER-1200، وهناك حالياً ما يقرب من 50 مفاعل من هذا النوع يعملون بكل كفاءة، هذا بخلاف عشرات المفاعلات الأخرى التي مازالت تحت الإنشاء أو في مرحلة التعاقد.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا