ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة تغادر جبل طارق

ناقلة النفط الإيرانية
ناقلة النفط الإيرانية

ذكرت صحيفة (الاندبندنت) البريطانية اليوم الإثنين أن ناقلة النفط الإيرانية "جريس 1" التي كانت مشاة البحرية الملكية البريطانية تحتجزها، غادرت جبل طارق في وقت متأخر من ليل أمس الأحد بعد احتجاز دام أكثر من شهر.مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تتجه الناقلة إلى مدينة كالاماتا في اليونان.

وبحسب الصحيفة، كانت سلطات جبل طارق أفرجت عن ناقلة النفط الإيرانية الأسبوع الماضي غير أن محكمة فيدرالية في واشنطن أصدرت أمرًا الجمعة الماضية يطالب باحتجاز السفينة وشحنتها التي تتكون من حوالي 2 مليون برميل من النفط الخام الخفيف والذي تصل قيمته إلى مليون دولار.

ورغم ذلك، رفضت حكومة جبل طارق، أمس الأحد، طلب أمريكا بمواصلة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية لأنها تلتزم بقوانين الاتحاد الأوروبي.

من جهته، أكد السفير الإيراني في لندن، حميد بعيدي نجاد، اليوم أن ناقلة النفط الايرانية "جريس 1" التي تم تغيير اسمها إلى "آدريان دريا" بدأت مغادرة مياه جبل طارق نحو المياه الدولية.

وقال نجاد في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "أؤكد في هذه اللحظة أن ناقلة النفط الإيرانية بدأت بعد توقف دام 45 يوما في مياه جبل طارق بالتحرك نحو المياه الدولية".

وأضف أن الاهتمام الكبير من قبل السياسيين والرأي العام العالمي والإقليمي يعد مؤشرا إلى النتائج السياسية والدولية والقانونية المهمة للإجراءات التي اتخذت خلال الأيام الأخيرة.

وكان السفير الايراني لدى لندن أعلن في وقت سابق أنه مع وصول فريقين هندسيين مختصين عبر رحلات جوية مختلفة إلى جبل طارق فمن المتوقع أن تغادر ناقلة النفط الايرانية ميناء جبل طارق مساء الأحد.

تجدر الإشارة إلى أن إيران من جانبها احتجزت ناقلة نفط بريطانية عند مضيق هرمز بعد فترة قصيرة من احتجاز لندن لناقلة النفط الإيرانية في يوليو الماضي.

ويأتي الإفراج عن الناقلة وسط تصاعد حدة الخلاف بين طهران وواشنطن بعدما قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا