دراسة: ألعاب الفيديو لا تؤدي لزيادة العنف في العالم

دراسة: ألعاب الفيديو لا تؤدي لزيادة العنف في العالم
دراسة: ألعاب الفيديو لا تؤدي لزيادة العنف في العالم

على عكس الرأي الشائع الذي يفيد بان ألعاب الفيديو العنيفة هي السبب وراء تزايد أعمال العنف في العالم توصلت دراسة صدرت نتائجها مؤخرا إلى عدم صحة هذه المقولة.


وقال اندرو برزيفيلسكى البروفيسور في جامعة أوكسفورد المتخصص في وسائل الإعلام الإلكترونية إن ألعاب الفيديو يمكن فقط أن تكون أقرب للحقيقة، ولكن من يمارسون هذه الألعاب العنيفة يمكن فقط أن يكونوا أكثر اختلافا، وهذه الألعاب تمارس حاليا في جميع أنحاء العالم.


وأضاف أندرو أن المكان الوحيد الذي يتم فيه الربط بين الألعاب الإلكترونية العنيفة والعنف في الشارع هو في الولايات المتحدة، وذلك في إشارة لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ربط بين تزايد حوادث العنف وبين ألعاب الفيديو العنيفة.


وتعود جذور هذه العلاقة المفترضة إلى بحث أجري منذ عدة سنوات، حيث ربط بين ألعاب الفيديو العنيفة وبين نزوع اللاعبين لممارسة سلوك عدواني، ورغم أن هذه الدراسة لم تتوصل لدليل كاف للربط بين الألعاب وبين السلوك العنيف للمجرمين غير أن نتائجها ظلت تدعم هذا الافتراض طوال سنوات حتى صدرت نتائج الدراسة الأخيرة.


ترشيحاتنا