انتخابات اليابان| فوز «مرجح» للائتلاف الحاكم بزعامة شينزو آبي

شينزو آبي
شينزو آبي

أظهر استطلاع لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع، أن الكتلة الحاكمة في اليابان بزعامة رئيس الوزراء شينزو آبي ستحتفظ بأغلبيةٍ قويةٍ في مجلس المستشارين (الغرفة العليا للبرلمان) بعد الانتخابات التي جرت اليوم الأحد 21 يوليو.

 

ووفقًا للاستطلاع الذي أجرته هيئة الإذاعة والتلفزيون الياباني، فإن الحزب الديمقراطي الحر الذي ينتمي إليه آبي وشريكه الصغير حزب كوميتو سيحصلان على ما يتراوح بين 67 و77 مقعدًا من بين 124 مقعدًا يتم التنافس عليها في مجلس المستشارين، المؤلف من 245 مقعدا مما يضمن لهما الأغلبية.

 

لكن الحصول على أغلبية الثلثين تبدو صعبةً إلى حدود الآن، مع انتهاء عملية التصويت، والبدء في فرز أصوات الناخبين، حيث يلزم الحصول على 85 مقعدًا من أصل 124 في الانتخابات النصفية لمجلس المحافظين.

 

ونقلًا عن وكالة "رويترز" البريطانية، فإن الائتلاف الحاكم لديه فرصة لأن يحتفظ بأغلبية الثلثين اللازمة للحفاظ على حلمها بتعديل دستور البلاد السلمي.

 

الرغبة في أغلبية الثلثين

ويرغب رئيس الوزراء شينزو آبي في تحقيق أغلبية الثلثين، وعدم الاكتفاء بالأغلبية المطلقة البالغة "50%+1"، وذلك كي يتمكن من تعديل الدستور.

وإلى جانب مجلس المستشارين، هناك مجلس النواب، الغرفة التشريعية الأدنى، ويبلغ عدد أعضائها 480 عضوًا، يُنتخبون بالنظامين الفردي (300 مقعد) والنسبي (180 مقعدًا). وتُجرى انتخاباته كل أربع سنوات.

ووفقًا للدستور الياباني، فإن تعديل الدستور ينبغي أن يحظى بموافقة ثلثي أعضاء مجلسي المستشارين والنواب "مجتمعين"، قبل أن يُطرح الأمر خلال استفتاءٍ شعبيٍ.

ويتولى شينزو آبي رئاسة الحكومة اليابانية منذ عام 2012، في حقبته الثانية، بعد أن كان قد تولى رئاسة الحكومة في الحقبة الأولى لعام بين عامي 2006 و2007.


ترشيحاتنا