تعرب على سبب غياب رئيس السنغال عن حضور نهائي «الكان»

ماكي سال
ماكي سال

تعيش السنغال اليوم الجمعة 19 يوليو، على وقع حلمٍ كبيرٍ يتمثل في إحراز لقب كأس أمم أفريقيا 2019 بمصر للمرة الأولى في تاريخ البلاد، بعد أن عاندت الكرة أسود التيرانجا مراتٍ ومراتٍ.

 

وستكون السنغال على موعدٍ مع التاريخ، اليوم الجمعة، في ثاني نهائي تلعبه في كأس أمم أفريقيا على مدار التاريخ، بعد الإخفاق في التتويج عام 2002 في مالي أمام منتخب الكاميرون.

 

وتسعى أسود التيرانجا لمعانقة اللقب الأول في تاريخ البلاد، التي تنتظر بشغفٍ المباراة النهائية، آملًا أن تروي عطش السنين، وتحرز السنغال أخيرًا اللقب القاري.

 

ورغم أن الرئيس السنغالي ماكي سال كان من أشد الداعمين للمنتخب السنغالي طوال مسيرة البطولة، إلا أنه لن يتمكن من حضور المشهد الختامي للبطولة، الذي قد يسطر فيه أسود التيرانجا التاريخ.

 

سبب عدم الحضور

موقع الشروق الجزائري، نقل عن تقارير إعلامية سنغالية قالت إن الرئاسة ذكرت بأن الرئيس ماكي سال لن يحضر نهائي الكان في القاهرة.

 

والسبب وراء ذلك، حالة الحداد والحزن التي تعيشها البلاد على المستوى الرسمي بعد وفاة  عصمان طانور ديانج، أمين عام الحزب الاشتراكي ورئيس المجلس الأعلى للجماعات الإقليمية في البلاد.

 

وتُوفي طانور ديانج في مدينة بوردو الفرنسية يوم الأحد الماضي، وشُيعت جنازته يوم الثلاثاء في العاصمة داكار، بحضور الرئيس ماكي سال.

 

الأمر الذي دفع الرئيس ماكي سال لتغيير خطته بشأن حضور نهائي الكان في القاهرة مع تأهل منتخب بلاده للمشهد الختامي، وسينيب عنه بعض الوزراء، الذين حضروا إلى القاهرة خصيصًا من أجل النهائي.

 

حضور رئيس الجزائر

وعلى الجانب الآخر، سيكون الرئيس الجزائري الانتقالي عبد القادر بن صالح من أبرز الحاضرين للمشهد الختامي لكأس أمم أفريقيا لمؤازرة منتخب بلاده، وقد وصل إلى القاهرة يوم أمس الخميس والتقى بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

 

وحضر بن صالح المران الأخير للخضر يوم أمس وشدّ من أزر محاربي الصحراء قبل اللقاء المرتقب، والذي ينتظره الجزائريون بفارغ الصبر، وهم يمنون النفس بالتتويج الثاني، والذي طال انتظاره لمدة 29 عامًا، منذ التتويج الأوحد في تاريخ البلاد عام 1990 على أرضها.

 

 


ترشيحاتنا