في ذكرى ميلاده..

«بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب

فؤاد خليل
فؤاد خليل


تحل ذكرى ميلاد الفنان الكوميدي الراحل فؤاد خليل يوم الجمعة 19 يوليو الجاري، الذي بدأ مشواره الفني وعمره 11 عاما، من خلال فرقة فنية كونها مع مجموعة من أصدقائه، بسبب حبه للفن ترك "خليل" مهنة الطب من أجل التمثيل.

 

ترصد "بوابة أخبار اليوم"، مجموعة من المعلومات عن الفنان والإنسان فؤاد خليل الذي قدم العديد من الأعمال الفنية مابين مسرح وسينما وتليفزيون.

 

ولد الفنان الراحل فؤاد خليل 19 يوليو 1940، في محافظة الإسكندرية، وتخرج في كلية طب الأسنان عام 1961، وعمل طبيبًا حتى بداية التسعينيات.

 

أثناء دراسة بكلية طب الأسنان، انضم إلى فريق المسرح بالجامعة، واشتهر كثيرًا في أنحاء الجامعة بموهبته الكوميدية.

 

كان دخوله الفن، من خلال ادعائه أنه ابن خالة الفنانة شادية- حسب ماصرح به في العديد من اللقاءات- قائلا: "كذبت كذبة بيضا، كنت بروح أقول لهم في الاستوديو إن أنا ابن خالة الفنانة الكبيرة شادية، عشان أعرف أخد أدوار في الأعمال السينمائية".

 

وكان أول عمل شارك فيه مسرحية "سوق العصر" عام 1968، وبدأت بعدها مرحلة الانتشار الفني بداية من فترة السبعينيات والثمانينيات.

 

من أشهر الشخصيات التي قدمها "الريس ستموني" في فيلم "الكيف" مع الراحل محمود عبد العزيز، والتي حققت له انتشارا وشهرة كبيرة.

 

شارك في العشرات من الأعمال الفنية ففي السينما: "حبك نار، وجاءنا البيان التالي، وصايع بحر، والبيضة والحجر، ونصف دستة مجانين، واحترس من الخط، والطائرة المفقودة، وشوارع من نار، ونص الليل، وحواء السقوط، والمضيفات الثلاثة، وليل وغوازي، ونقولك ولا تزعلش، والمطربون في الأرض، ومن المسرحيات: "واختم بالعشرة، وافرض، ودربكة همبكة، ويا أنا يا أنت، والدنيا مقلوبة، ومع خالص تحياتي، وراقصة قطاع عام، وعلى الرصيف".

 

عانى من المرض في سنوات عمره الأخيرة، حيث أصيب بجلطة في القلب وشلل رباعي لازمه لمدة 8 سنوات قضاها على كرسي متحرك، إلى أن توفى في 9 إبريل ٢٠١٢.
 

 


ترشيحاتنا