رسميا.. أمريكا ترفض بيع المقاتلة إف35 لتركيا

رسميا.. أمريكا ترفض بيع المقاتلة إف35 لتركيا
رسميا.. أمريكا ترفض بيع المقاتلة إف35 لتركيا

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الولايات المتحدة لن تبيع تركيا مقاتلات "أف 35"، وذلك على خلفية صفقة صورايخ "أس-400" بين أنقرة وموسكو.

 

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن "منظومة "أس-400" التي اشترتها تركيا تسمح للاستخبارات الروسية بالحصول على معلومات حول قدرات "أف 35" المتطورة".

 

وتزامنا، قالت المتحدثة باسم البنتاجون لشؤون دائرة تركيا، كارلا غليسسون، للحرة إن "تركيا هي حليفتنا الأساسية وشريكتنا الاستراتيجية وعلاقتنا العسكرية معها مازالت قوية منذ عقود وهي مبنية على برامج ومعطيات عدّة".

 

وأضافت "نتوقع أن تستمر هذه العلاقة معها في نواح عدّة ووفقا لمعطيات كثيرة في المستقبل".

 

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انتقد، الثلاثاء، قرار تركيا الحصول على منظومة صواريخ اس-400 الروسية، وقال إن الولايات المتحدة لن تبيع أنقرة 100 طائرة من طراز أف-35.

 

ولم يشر ترامب في تصريحات لصحفيين عقب اجتماع مع مسؤولين في إدارته، إلى فرض عقوبات على حليفة واشنطن في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، قائلا إن الوضع الخاص بتركيا معقد للغاية وإنه يتحدث مع المسؤولين في أنقرة.

 

وكانت الولايات المتحدة قد خيرت تركيا ما بين الحصول على صواريخ اس-400 الروسية أو طائرات أف-35 الأميركية.

 

وبموجب القانون، يحتاج الرئيس الأميركي إلى اختيار ما لا يقل عن خمس من أصل 12 عقوبة مختلفة نص عليها قانون "مواجهة خصوم أميركا من خلال العقوبات"، بمجرد وصول الصواريخ الروسية إلى تركيا. وقد بدأت تركيا بالفعل تسلم الأسلحة الروسية الأسبوع الماضي.

 

وأقر الكونغرس الأميركي قرارات عدة تدعو الإدارة إلى فرض عقوبات على تركيا إذا لم تحجم عن شراء الصواريخ الروسية.

 

وحمل ترامب سلفه باراك أوباما مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع، وقال "رفضت إدارة أوباما أن تبيعهم (الأتراك) صواريخ باتريوت (...) وهذا الأمر استمر فترة طويلة"، مؤكدا أنه حين بدل البيت الأبيض موقفه من هذا الملف "كانت تركيا قد وقعت (عقدا) مع روسيا ودفعت أموالا طائلة".

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا