أخر الأخبار

شاهد| ارتفاع عدد الجياع في العالم إلى 820 مليونا خلال عام 2018

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

لا شك أن الحروب والصراعات المسلحة والكوارث الطبيعية لا تخلًف إلا الدمار وتدفع الملايين للنزوح حول العالم، ولا سيما من يدفع فاتورة تلك الحروب هي الشعوب الفقيرة التي تعاني من الجوع وتدهور الحالة الصحية وحرمان الملايين من التعليم.  


وأشار تقرير أممي إلى أنه مع إتساع رقعة الحروب والصراعات وزيادة حدة التقلبات المناخية يطل شبح الجوع بوجه أكثر شراسة مهددا مئات الملايين علي الكرة الأرضية.


وأضاف التقرير المذاع علي فضائية "دي أم سي" اليوم الأربعاء، أن التقرير السنوي الجديد للأم المتحدة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم كشف عن أن نحو 820 مليون شخصًا لم يجدوا ما يكفيهم من الطعام في عام 2018، في حين أن العدد في عام 2017 قٌدر بنحو 811 مليون شخص.


وأوضح أنه حسب التقرير الأممي فإن هذا هو العام الثالث علي التوالي الذي يرتفع فيه عدد الجياع في العالم، مما يعكس التحدي الهائل الذي يواجة تحقيق التنمية المستدامة المتعلق بالقضاء علي الجوع بحلول عام 2030، ووفقا للوثيقة الأممية فإن حالة الجوع في إفريقيا هي الأكثر إثارة للقلق حيث سجلت القارة أعلي معدلات الجوع في العالم، حيث أن تلك المعدلات تستمر في الإرتفاع ببطيء ولكنها تتسم بالثبات في جميع المناطق تقريبا وخاصة في شرق إفريقيا حيث يعاني ما يقرب من ثلثي السكان من نقص التغذية.


وتابع التقرير أنه يوجد أكثر من 500 مليون شخص يعانون من نقص التغذية في قارة آسيا ومعظمهم في بلدان جنوبية، لافتا إلي أن إفريقيا وآسيا تتحملان العبيء الأكبر من جميع أشكال سوء التغذية حيث يوجد فيهما أكثر من 9 من كل 10 أطفال يعانون من التقزم، وكذلك أكثر من 9 من كل 10 أطفال يعانون من الهزال.


وأرجعت الولايات المتحدة أسباب ظاهرة إنتشار الجوع إلي العديد من الأسباب أبرزها النزاعات والعوامل المناخية بالإضافة إلي التباطيء والإنكماش الإقتصادي في الدول النامية.    


ترشيحاتنا