«عنصرية ترامب».. إدانة الرئيس الأمريكي «حاضرة» في مجلس النواب

إلهان عمر ودونالد ترامب
إلهان عمر ودونالد ترامب

مواجهةٌ جديدةٌ بين الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطيين، وذلك على خلفية تصريحات سيد البيت الأبيض كانت مسيئةً ضد نائبات ديمقراطيات، وهو ما أزكى الصراع السياسي في الولايات المتحدة بين ترامب والحزب الديمقراطي، المتربص بالرئيس الأمريكي.

وكتب ترامب في وقتٍ سابقٍ هذا الأسبوع على صفحته في "تويتر" أن عضوات الكونجرس ديمقراطيات تقدميات أتين إلى الولايات المتحدة من الدول التي تعد حكوماتها كارثة كاملة، وهي الأسوأ والأكثر فسادًا في العالم كله، يعلمن حاليًا الناس في الولايات المتحدة، التي تعد أعظم وأقوى دولة في العالم، كيف يجب أن تحكم الحكومة".

تغريدة ترامب طالت إلهان عمر، النائبة الديمقراطية في مجلس النواب، وهي من أصول صومالية، إضافةً إلى رشيدة طليب، وألكسندريا أوكاسيو كورتيز وأيانا بريسلي. وإلهان عمر هي الوحيدة، التي ولدت خارج الولايات المتحدة من بين النائبات الأربعة، حيث وُلدت في الصومال.

النائبات الديمقراطيات الأربعة أقمن مؤتمرًا صحفيًا طالبن فيه بعزل الرئيس الأمريكي من منصبه، جراء عنصريته، وقد هاجمن الرئيس الجمهوري بضراوةٍ أثناء المؤتمر.

إدانة في مجلس النواب

وعلى الفور، أقام مجلس النواب الأمريكي جلسةً لمناقشة إدانة الرئيس الأمريكي ترامب جراء تصريحاته، التي وُصفت بـ"العنصرية"، وصادق مجلس النواب في جلسته اليوم الأربعاء 17 يوليو على قرارٍ يدين "التصريحات العنصرية" للرئيس الأمريكي.

ويخضع مجلس النواب الأمريكي لسيطرة الحزب الديمقراطي، وقد صوّت 240 نائبًا لصالح هذا القرار، فيما صوّت 187 آخرين ضده.

إمكانية عزل ترامب

ولمطلب النائبات الأربعة بعزل ترامب شرطان للتحقق، أولًا هو إدانة الرئيس الأمريكي من قبل مجلس النواب بأغلبية الثلثين، وكذلك في مجلس الشيوخ.

أمرٌ يصعب للغاية من الناحية العملية في ظل هيمنة الحزب الجمهوري، الذي ينتمي له ترامب، على مجلس الشيوخ بأغلبية 55 عضوًا مقابل 45 عضوًا للحزب الديمقراطي.

أمرٌ يجعل الرئيس الأمريكي في مأمن ضد العزل من منصبه حتى انقضاء ولايته الأولى، وهو تنتظره انتخابات رئاسية في نوفمبر عام 2020.


ترشيحاتنا