فيديو| تفاصيل حرب التصريحات بين جهاز أجيري.. وثورة المحمدي

هاني رمزي وأحمد المحمدي في مران منتخب مصر
هاني رمزي وأحمد المحمدي في مران منتخب مصر

«وليهم عين يتكلموا» كان التعليق الأبرز على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في ظل حرب التصريحات المتبادلة بين هاني رمزي، مدرب منتخب مصر السابق، والإسباني تيتو جارسيا، مساعد المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني السابق للفراعنة، وكذلك أحمد المحمدي، جناح منتخب مصر وآستون فيلا الإنجليزي.

 

شرارة البداية أطلقها هاني رمزي بتصريحاته التي فسرها البعض على أنها هروب من المركب الغارقة والتي انتقد فيها سياسات أجيري وأكد أن الإسباني ميشيل سلجادو لم يكن له أي دور فني، بالإضافة إلى تنصله من قائمة الاختيارات التي أعلنها المنتخب الوطني لبطولة أمم إفريقيا 2019، مشيرًا إلى أنه طالب بضم عناصر مثل رمضان صبحي وكهربا.

 

وانتقد رمزي في تصريحاته بعض اللاعبين وعلى رأسهم أحمد المحمدي، والذي رد بأن تاريخه لا يسمح له بالرد على هاني رمزي الذي انتقد اللاعبين والجهاز المعاون للخواجة المكسيكي بعد أن عمل معهم.

 

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل رد الإسباني تيتو جارسيا عبر برنامج «الماتش» في اتصال هاتفي قال فيه :"‏لا أفهم سبب لجوء هاني رمزي لأسلوب الهجوم على أجيري، رغم أننا شركاء في المسئولية".

 

ودافع جارسيا عن عمرو وردة، مشيرًا إلى أن اتحاد الكرة أخطأ في قرار استبعاده من معسكر المنتخب، وأن ما فعله لم يكن خطأ يستوجب هذه العقوبة والضجة.

 

وعاد هاني رمزي وأوضح عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك»، أن حواره لم يكن للتنصل من المسؤولية أو القفز من المركب الغارقة، ولكن لإيضاح الصورة أمام الرأي العام.

 

وأعلن هاني أبو ريدة، رئيس اتحاد الكرة السابق، إقالة الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة أجيري، عقب الفشل في بطولة أمم إفريقيا 2019 المقامة على أرض مصر والخروج من دور الستة عشر على يد منتخب جنوب إفريقيا.


ترشيحاتنا