«الزراعة»: تبحث البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر

«الزراعة»: تبحث البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر وجولات ميدانيةعلى أرض الواقع  
«الزراعة»: تبحث البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر وجولات ميدانيةعلى أرض الواقع  

عقدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، اجتماعا اليوم لمناقشة النتائج التي وصل إليها برنامج إنتاج تقاوي الخضر، بحضور نخبة من العلماء والباحثين بمركز البحوث الزراعية والجامعات المصرية وممثلي عن الشركة الوطنية الزراعات المحمية.

وتم استعراض نتائج الجهود التي بذلت في الفترة الماضية وأيضا وضع خطة عمل بجداول زمنية محددة خلال المرحلة القادمة، و وتولي وزارة الزراعة قضية إنتاج تقاوي الخضر اهتماما كبيرا وتم تشكيل لجنة للقيام بجولات ميدانية لتفقد النتائج على أرض الواقع.

وخلال الاجتماع أكد وزير الزراعة، على أهمية هذا البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر محليا حيث تستورد مصر منها 98% تستنزف العملة الصعبة وتزيد من تكلفة التقاوي على المزارعين حيث يغطى الإنتاج المحلى من تقاوي محاصيل الخضر 2% فقط من الاحتياجات عكس تقاوي المحاصيل الحقلية التي ينتج معهد بحوث المحاصيل الحقلية  98% من الاحتياجات المحلية من تقاويها .

كما أضاف أن الوزارة، ستدعم هذا البرنامج الذي سيؤثر نجاحه بالإيجاب على المواطن المصري من خلال تخفيض أسعار التقاوي والبذور على المزارع وبالتالي على أسعار السلع الزراعية في الأسواق .

أكد وزير الزراعة، على أهمية العمل الجماعي في هذا البرنامج الوطني وتعاون كل المؤسسات البحثية  مع كافة الجهات من أجل نجاحه وتحقيق أفضل النتائج وناشد جميع العلماء والباحثين الذين لديهم برامج تربية لسلالات تقاوي الخضر ضرورة الإسراع بتسجيلها من خلال مركز البحوث الزراعية للاستفادة من عوائدها وسوف يتم تسهيل إجراءات التسجيل وإزالة جميع العقبات التي تواجه الباحثين من خلال إعداد برتوكول للتعاون والشراكة ما بين مركز البحوث الزراعية  والباحثين يتضمن كافة مراحل تسجيل وإنتاج وتسويق تقاوي الأصناف الجديدة من محاصيل الخضر بما يضمن حماية حق المربى للمشاركة في الاستفادة من العوائد المالية المترتبة على ذلك.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا