المرض يصيب الأشجار ويهدد الإنتاجية

صور| «العفن الهبابي».. يُهدد أشجار المانجو في قرى الفيوم

العفن الهبابى يهدد أشجار المانجو فى قرى الفيوم
العفن الهبابى يهدد أشجار المانجو فى قرى الفيوم

وكيل زراعة الفيوم: دورنا إرشادي ونبيع المبيدات بنصف ثمنها

محافظة الفيوم التى كانت تشتهر بإنتاج أجود أنواع المانجو المختلفة ويقام لها العديد من الشوادر لبيع المانجو للتجار ومنها العويسى والسكرى والممتاز والزبدة وخد الجميل والأبيض وفص عويس والبلدى والعزيز وقلب الطور والبربرى والدبيش.

أصبحت تعاني الآن من ضعف إنتاجية المحصول عقب ظهور مرض "العفن الهبابى" أو "الهباب الأسود" الذى ينتج عن إصابة حشرة المن التى تقوم بإفراز مادة صمغية على ورقة أشجار المانجو تكسوها باللون الأسون وتسد مسامها فلا يصل إليها الماء فتذبل وتجف وتتنقل من ورقة إلى أخرى حتى تقضى تمامًا على أوراق الشجرة وتصيبها بالقتل وعدم الإثمار.

ويلجأ صاحب الحديقة إلى قطع هذه الشجرة من جذورها فورًا حتى لا تصيب باقى الأشجار مما يعد هذا المرض كارثة بكل المقاييس تسبب فى ضعف إنتاجية محصول المانجو هذا العام فى الفيوم، وتسبب فى إصابة عشرات الأشجار بهذا المرض الذى كان يخفى على المزارعين واكتشفوه مؤخرًا ولكن بعد وقوع الكارثة مما تسبب فى انتقاله إلى العديد من الأشجار وتسبب فى عدم إثمار هذه الأشجار بالمحصول هذا العام ليكون هذا العام هو أقل عام إنتاجًا لمحصول المانجو فى محافظة الفيوم بعد أن كان أصحاب المزارع والحدائق يقومون بتصديرها للخارج.
وقال مصطفى الفار "صاحب مزرعة" إن مرض العفن الهبابى ظهر فى أشجار المانجو منذ عامين ويتسبب فى قتل أشجار المانجو وحاولنا القضاء على هذا المرض بالعديد من المبيدات لكن دون جدوى حتى وصل الحال إلى قيام المزارعين بغسل الأشجار بالبيريل الخاص بالتنظيف للقضاء على هذا المرض دون جدوى، حتى اكتشفنا أن نقوم بقص الأشجار حتى يكون أقصى ارتفاع للشجرة 5 أمتار فقط بعدما اكتشفنا أن المرض يصيب الأشجار المرتفعة من بدايتها وهو ما لم يلحظه المزارع، وبدأنا هذا العام رغم قلة المحصول أن ندرك خطورة هذا المرض وبدأنا مرحلة علاجه لعل أن يكون العام القادم مختلف عن الأعوام السابقة ونتمكن من القضاء تمامًا على هذا المرض.

وأشار محمد عبد العزيز "مزارع" إلى أن مرض العفن الهبابى أشبه بالسرطان فهو يصيب الأشجار حتى تتفحم تمامًا ويصبح لونها أسود ويجب بترها حتى لا ينتقل المرض إلى الأشجار المجاورة وحاولنا القضاء عليه بعدد من المبيدات لكن دون جدوى وهو ما يهدد الثروة الإنتاجية للمزارعين خاصة وأن تكلفة الفدان الواحد للمانجو تتجاوز 13 ألف جنيه ولا ينتج حاليا سوى طن أو طن ونصف على أقصى تقدير وهو ما يعد رقم هزيل للغاية مقارنة بالسابق فمعظم المزارعين كانوا يحققون إنتاجية عالية للفدان الواحد تفوق 5 أطنان.

وأكد عبد العزيز عبد الرحمن "مزارع" أن معظم المبيدات المتواجدة فى الأسواق غير مراقبة ومعظمها مغشوش وهو ما تسبب فى عدم إنقاذ أشجار المانجو الخاصة بنا خاصة وأن معظمها تابع فى السوق السوداء وفى المحال الغير مرخصة لذلك، بالإضافة إلى نقص مياه الرى وارتفاع رجات الحرارة وهو ما يؤثر بالسلب على أشجار المانجو.
من جانبه أضاف المهندس حسن جودة وكيل وزارة الزراعة بالفيوم أن دور مديرية الزراعة فى هذا الشأن إرشادى وقمنا بعقد العديد من الدورات للمزارعين خاصة فى قرى فديمين وأبوكساه وجبلة لتوعيتهم بكيفية القضاء على هذه الآفة وما هى المبيدات التى يمكن الاستعانة بها للقضاء على ما يطلقون عليه "العفن الهبابى" الذى يصيب أشجار المانجو.
وأشار إلى أن المديرية بها العديد من أنواع المبيدات التى تقضى على هذه الحشرة ويتم بيعها بنصف الثمن للمزارعين خاصة وأننا ليس لدينا مقاومة إجبارية من الوزارة للقضاء على هذه الآفة وما نقوم به دور إرشادى فقط ومستعدين للتعاون مع أى مزارع يريد القضاء على الحشرة بمساعدة لجان مديرية الزراعة.

 

 


ترشيحاتنا