تفاصيل لقاء السيسي بنائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن تعزيز التعاون التجاري والاستثماري المتبادل بين مصر والولايات المتحدة سيتيح المزيد من آفاق العمل المشترك على كافة الأصعدة، موضحًا تطلع مصر لتعظيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين خلال الفترة القادمة.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أهمية دور القطاع الخاص في دعم هذه العلاقات من خلال زيادة الاستثمارات ونقل المعرفة والخبرات وتعزيز التبادل التجاري، بما يخدم المصالح المشتركة للجانبين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي اليوم الاثنين، مايرون بريليانت، نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية، وذلك بحضور وزير التجارة والصناعة.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أعرب خلال اللقاء عن تقديره للدور الذي تضطلع به غرفة التجارة الأمريكية لتدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والولايات المتحدة، مؤكداً  الحرص على الالتقاء بشكل دوري مع أعضاء الغرفة إيماناً بأهمية التواصل المباشر مع ممثلي القطاعات الاقتصادية الحيوية الأمريكية، في إطار العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين، وذلك للتعريف مباشرةً بالتغيرات الجذرية التي تشهدها مصر على الصعيد الاقتصادي والاستثماري، والجهود التي تبذلها الدولة في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل، إلى جانب الفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها مصر، خاصةً في المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها. 

وأوضح المتحدث الرسمي، أن المسئول الأمريكي أعرب عن بالغ امتنانه وتشرفه بلقاء الرئيس، مشيرًا إلى أن زيارته الحالية إلى القاهرة تأتي لمتابعة النتائج المثمرة التي أسفر عنها لقاء الرئيس مع أعضاء غرفة التجارة الأمريكية وممثلي قطاع الأعمال الأمريكي على هامش زيارة سيادته الأخيرة إلى واشنطن في أبريل الماضي، مؤكداً مدى خصوصية العلاقة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، والتي تعد العلاقات الاقتصادية والاستثمارية أحد أبرز أعمدتها، ومن ثم ضرورة العمل على دعم الاستثمارات الأمريكية في مصر، لاسيما في ضوء توافر الإرادة السياسية اللازمة لدى الجانبين.

وأشاد نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية، بالتطورات الإيجابية التي شهدها الاقتصاد المصري مؤخراً، وذلك بشهادة المؤسسات الدولية المتخصصة، وهو ما يعتبر مؤشرًا يعكس استقرار المناخ الاقتصادي والاستثماري في مصر. 

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة، أن اللقاء تطرق إلى آفاق التعاون الثلاثي بين البلدين في أفريقيا، والرغبة المتبادلة في تعزيزها، خاصةً في مجالات الاقتصاد الرقمي والصحة والطاقة، وذلك في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي، بالإضافة إلى إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية مؤخرًا، والتي ستنشئ أكبر منطقة تجارة حرة في العالم من حيث الحجم.

وحرص المسئول الأمريكي في هذا الصدد على توجيه التهنئة للرئيس على النجاح في إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية خلال القمة الأفريقية الاستثنائية الأخيرة في النيجر، وذلك تحت قيادته الحكيمة لدفة العمل الأفريقي المشترك، الأمر الذي يمثل علامة فارقة في مسيرة التكامل الاقتصادي في القارة.

واهتم  "بريليانت"، على هامش المقابلة، بالاستماع إلى رؤية الرئيس بشأن مجمل الأوضاع الإقليمية والقضايا السياسية، التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط في الوقت الحالي، والجهود المصرية في هذا الإطار.


ترشيحاتنا