تعاون بين «الأغذية العالمي» والاتحاد الأوروبي لدعم التغذية المدرسية

تعاون بين «الأغذية العالمي» والاتحاد الأوروبي لدعم التغذية المدرسية
تعاون بين «الأغذية العالمي» والاتحاد الأوروبي لدعم التغذية المدرسية

احتفل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، بمرور 5 أعوام على شراكتهما في مصر، والتي تمكنا خلالها من تقديم المساعدة لأكثر من 2.3 مليون شخص بالتعاون مع الحكومة المصرية.

وقال إيفان سوركوش، سفير الاتحاد الأوروبي في مصر: "يعد التعليم حجر الزاوية الرئيسي لإعداد وتمكين الشباب، وخاصة الفتيات، ليصبحوا فاعلين في المجتمع القائم على المعرفة.. ولهذا السبب أنا فخور بشراكتنا مع برنامج الأغذية العالمي وحكومة مصر لدعم التغذية المعززة والأمن الغذائي والتعليم الجيد للأطفال المعرضين للخطر، بالإضافة إلى مكافحة عمل الأطفال".

وتابع: "ساعدت المساهمة التي قدمها الاتحاد الأوروبي والتي بلغت 60 مليون يورو برنامج الأغذية العالمي على تقديم المساعدة في 16 محافظة من أشد محافظات مصر احتياجاً".
 
وأوضح: "من خلال هذا التعاون يمكن معالجة الأسباب الجذرية لعمل الأطفال من خلال تحسين الأمن الغذائي للأسر، ودعم سبل كسب الرزق المستدامة للأمهات، وتيسير حصول الأطفال على التعليم".

وقال منجستاب هايلي، ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري في مصر: "يشعر البرنامج بالامتنان للدعم الذي يقدمه كل من الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبي في هذه الشراكة المتنامية". 

وأضاف: "بدون المساهمات التي تقدمها الجهات المانحة مثل الاتحاد الأوروبي، والذي يمثل حالياً أكبر جهة مانحة في مصر، ما كنا لنتمكن من تحقيق الكثير من ذلك".

وتابع: "نتطلع للاستفادة من هذه الشراكة والتوصل إلى سبل مبتكرة ومستدامة لمساعدة الحكومة المصرية على تحقيق هدف القضاء التام على الجوع بحلول عام 2030".

يذكر أن هذا المشروع بدأ الاتحاد الأوروبي في تمويله في عام 2014 في 16 محافظة تقع غالبيتها في صعيد مصر، واستهدف جميع أفراد الأسر ولم يقتصر على الأطفال، ففي الوقت الذي يحصل فيه الأطفال على وجبات خفيفة توزع في المدرسة، تحصل أسرهم على حصص غذائية منزلية في مقابل حضور الأطفال بانتظام لتعويض الأجر الذي كانوا سيحصلون عليه إذا أرسلوا للعمل بدلاً من الذهاب إلى المدرسة.
 
ويدعم البرنامج أيضاً الأسر، ولاسيما الأمهات، لبدء تنفيذ أنشطة مدرة للدخل أو مشروعات تجارية صغيرة.


ترشيحاتنا