خاص| الأرصاد: موجة الحر المنتظرة طبيعية.. وليست الأشد على مصر

خاص| الأرصاد الجوية: موجة الحر المنتظرة «طبيعية».. ولا صحة لكونها الأشد على مصر
خاص| الأرصاد الجوية: موجة الحر المنتظرة «طبيعية».. ولا صحة لكونها الأشد على مصر

قال د. أحمد عبد العال، رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية ،إن مصر تتعرض لموجة حر شديدة لمدة 48 ساعة تبدأ غدا الثلاثاء.


وأوضح د. أحمد عبد العال في تصريحات خاصة لـ بوابة أخبار اليوم، أن درجة الحرارة العظمى على القاهرة غدا تصل إلى 39 درجة، وبعد غد الأربعاء تصل إلى 41 درجة وتنتهي الموجه الحارة وتبدأ درجات الحرارة في الانخفاض والعودة إلى معدلاتها الطبيعية في هذا التوقيت من فصل الصيف.


إشاعة غير صحيحة


ونفى د. أحمد عبد العال، ما نشره أحد المواقع العالمية، نقلًا عن مواقع صحفي مصري، حول أن هذه الموجة الحارة ستكون الأشد في درجات الحرارة في تاريخ مصر منذ 1988، موضحًا أن موجة الحر هذه طبيعية في هذا التوقيت وليست أقصى درجة حرارة وصلتها مصر.


وتحدث الموقع عن أن مصر قد تتعرض لموجة حر شديدة قد تضرب البلاد لأول مرة منذ 31 عامًا، وبالتحديد منذ عام 1998، حين كانت أعلى درجة حرارة مسجلة 47 درجةً مئوية، في حين يُنتظر أن تبلغ درجة الحرارة في مدينة ملوي بمحافظة المنيا 48 درجة هذا الأسبوع.


سبب الموجة الحارة


وبدوره، أضاف د. أحمد عبد العال، أن المؤثر وراء ارتفاع درجات على مصر منخفض قادم من الصحراء الغربية، ويتسم بكونه جافًا ونسبة الرطوبة أقل من نسب الرطوبة عندما تأثرنا بمنخفض الهند الموسمي الأسبوع الماضي، لذلك سيكون هناك ارتفاع في درجات الحرارة وانخفاض في نسبة الرطوبة وهذا يعني عدم الشعور بدرجات الحرارة بشكل أكبر.


ونصح عبد العال، المواطنين، خاصة المصطافين على الشواطئ، بعدم نزول البحر في الفترة من الساعة 12 ظهرا وحتى 4 عصرا لخطورة أشعة الشمس على الجلد كما نصح بعدم التعرض بشكل مباشر إلى أشعة الشمس في فترة الظهيرة، والإكثار من شرب السوائل، وحذر من وضع زجاجات العطور في السيارات وتركها لأنها قد تنفجر مع ارتفاع درجات الحرارة.


ترشيحاتنا