وزير التعليم العالي يشيد بعمل مراكز التدريب المهني بجامعة الزقازيق

 وزير التعليم العالى بالشرقية: تنفيذ مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهنى
 وزير التعليم العالى بالشرقية: تنفيذ مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهنى

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الدولة جادة في التوسع لإقامة مراكز التطوير المهني بالجامعات المصرية البالغ عددها 27 جامعة للمساهمة بشكل كبير في تقديم عمالة مدربة ومؤهلة لسد احتياجات سوق العمل.

 

وقال أنه سيتم تنفيذ مشروع مراكز التطوير المهني في 12 جامعة مصرية وذلك بالتنسيق مع الجامعة الأمريكية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية  بهدف زيادة قدرة الخريجين التنافسية وسد الفجوة بين مخرجات التعليم الجامعي واحتياجات سوق العمل والصناعة والارتقاء بنوعية الطلاب والخريجين وتأهيلهم للتنافس في سوق العمل وتوفير مجموعة متكاملة من الخدمات والتدريبات في مجالات الإدارة المهنية وإدارة الأعمال.

جاء ذلك خلال زيارته لجامعة الزقازيق لافتتاح 3 مراكز جامعية للتدريب المهني بحضور الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية والدكتور خالد عبد الباري رئيس الجامعة وعدد كبير من رجال الاعمال والصناعة وممثلين عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة .

وقال الوزير بإن مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهنى يعد عملًا رائعا يعبر عن التزام الجامعة الأمريكية برد العطاء لمصر وستعمل الجامعة الأمريكية في القاهرة مع 12 جامعة حكومية لإنشاء 20 مركزا مستداما للتطوير المهني بها والتي ستساهم في تأهيل طلاب الجامعة لسوق العمل وتنمية مهاراتهم التوظيفية مما سيؤثر بشكل ايجابي على قطاعات الأعمال والصناعة والزراعة بمحافظة الشرقية.

وأكد الوزير على أهمية التوسع فى هذة المراكز المهنية لما تمثله من نقلة حققية للتعليم في سوق العمل.

وأشار الوزير إلى أن مراكز التطوير المهني بالجامعات سوف تقدم منح تدريبية مجانية بهدف تحسين مهارات التوظيف لطلاب جامعة الزقازيق ولسد الفجوة الكبيرة بين المناهج التي تدرس للطلبة وسوق العمل واحتياجاته.

وقال الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، إن المحافظة تلتحم بعلاقة قوية مع جامعة الزقازيق باعتبارها بيت خبرة للاستفادة منها فى تقديم الاستشارات الفنية والخدمية التي تحقق أفضل الخدمات للمواطنين وطالب بضرورة الاستفادة بمراكز التطوير المهني للجامعات المصرية لتقديم خريج مدرب ومؤهل لسوق العمل ولرفع مستوى أداء العمال في المناطق الصناعية بالمحافظة وطالب بضرورة تغيير ثقافة العمل بالحكومة والاتجاه نحو العمل بالقطاع الخاص وتحسين مستوى الاقتصاد ودفع عجلة التنمية وبناء مصر الجديدة التي نحلم بها.

وقال الدكتو خالد عبد البارى رئيس الجامعة، إن مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني هو نموذج للشراكة بين جامعة الزقازيق والجامعة الامريكية وأنها تهدف إلى تخريج عمالة قادرة على المنافسة في سوق العمل وتحقيق التنمية الحقيقية للمجتمع المصرى وأن هذه المراكز سوف يكون لها مردود إيجابي على اقتصاد محافظة الشرقية ككل بمدنها الصناعية والزراعية والسياحية.

وكان الوزير قد قام بافتتاح 3 مراكز للتطوير المهني والتي اقميت بكليتي الهندسة والتجارة ، ثم تفقد المسابقة المعمارية لتجميل الجامعات المصرية وبرنامج "صنايعية مصر" بكلية الهندسة، وكذلك وافتتح برنامج  "صيادلة مصر" بكلية الصيدلة و3 مبانى جديدة بكليتي التجارة والآداب كما افتتح تجديدات المقصورة الرئيسية والقاعة المستحدثة والمباني الإدارية الجديدة و13 حجرة عمليات بكلية الطب البشري وكذلك كلية الثروة السمكية التي ستبدأ الدراسة بها هذا العام والملحقة بكلية الطب البيطري لحين استكمال المبنى الخاص بها ثم توجه إلى المدينة الجامعية بشارع فاروق لتفقد مركز إعداد القادة.

وأختتم الوزير زيارتة بالتوجة لمدينة العاشر من رمضان لتفقد مشروع إنشاء مستشفى العاشر الجامعي .


ترشيحاتنا