بالصور| ننشر تفاصيل ترميم هرمي «الكا» و«المنحني» بدهشور بعد افتتاحهما لأول مرة

مصطفى وزيري الأمين العام للملس الأعلى للآثار
مصطفى وزيري الأمين العام للملس الأعلى للآثار

قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للملس الأعلى للآثار، إن أعمال ترميم وتطوير كل من «الهرم المنحني» و«هرم الكا» تمت بواسطة قطاع المشروعات بالوزارة.

وتضمنت عمل سلالم داخلية وخارجية ومشايات لتسهيل حركة الزوار داخلهما، كما تم عمل شبكة للإضاءة داخل وخارج الهرمين ، بالإضافة إلى الانتهاء من كافة أعمال الترميم الدقيق من تقوية وتدعيم لبعض احجار الممرات وترميم غرفة الدفن بالهرم المنحني.


وأشار د. وزيري خلال كلمته ف افتتاح الهرمين بدهشور،  أن الهرم المنحني أو المعروف ايضا باسم الهرم الجنوبي يعبر عن مرحلة هامة من مراحل تطور بناء الاهرامات التي استخدمها المصري القديم كمقابر ملكية حيث انه اول محاولة لبناء هرم كامل بعد هرم زوسر المدرج.

 

وقد بناه الملك سنفرو مؤسس الأسر الرابعة  2600 ق.م. في منطقة دهشور الاثرية و التي تعتبر  الامتداد الجنوبي لجبانة منف. يبلغ ارتفاع الهرم حوالي101م،  وطول كل  ضلع في قاعدتة حوالي 188.1م،  وللهرم زاويتين ميل الأولي  54 درجة، حتى ارتفاع 49 والثانية 43 درجة حتى ارتفاع 52 م.


وأشار وزيري أن للهرم مدخلين الأول في الناحية الشمالية على ارتفاع 12 م ، يؤدي إلى ممر هابط بطول 79.5 ،  منها إلى صالة عرضية ذات سقف «جمالوني» ومنها إلى ممر غير منتظم يؤدي الجهة اليمنى منه إلى المدخل الغربي للهرم. 


أما الجهة اليسري تؤدي إلى غرفه الدفن الغير مكتملة السقف والتي يوجد بها دعامات خشبية من خشب الأرز المستورد من لبنان.


«أعمال الحفائٔر بالهرم المنحني»:
 شهد الهرم العديد من أعمال الحفائر كان أولها عام 1839 على يد البريطانيين «برنج و فيز»، حيث قاما بتنظيف الأجزاء الداخلية للهرم ، ثم عام 1894 و 1895 جاءت بعثة «دى مورجان» وهي اول بعثة علمية تقوم بعمل حفائر فى المنطقة. 


وفي علم 1945 تمكن المهندس عبد السلام حسين من الكشف عن اسم «الملك سنفرو» مكتوب أكثر من مرة مع العلامات التى كان يكتبها عمال المحاجر على الكتل الحجرية للهرم وخاصة تلك الموجودة فى اركان الهرم، و ذلك اثناء قيامه بأعمال الحفر الاثري حول الهرم.


وفي عام 1951  استطاع عالم الاثار الدكتور أحمد فخري باكتشاف المدخل الغربى للهرم اثناء أعمال تنظيف كل الممرات الداخلية له كما قام بتنظيف جزء من الطريق الصاعد المؤدي إلى معبد الوادي.


«هرم الكا العقائدي»:
تم اكتشافه بواسطة د. احمد فخري عام 1956 ويبعد حوالي 55 متر من منتصف الضلع الجنوبًي للهرم المنحني ومدخله من الناحٌية الشمالٌية عبارة عن ممر هابط بطول 25 م يؤدي إلى غرفة الدفن ذو السقف الجمالوني، وقد تم غلق هذا الهرم منذ اكتشافه حتًى تم فتحه اليوم للزائرين، وقد قام فريق المرممين بوضع سلم خشبًي ونظام للإضاءة داخل الهرم.


ترشيحاتنا