خاص| صور.. تفاصيل اعترافات المتهمة بخنق ابن جارتها وإلقائه في مصرف بالبحيرة

المتهمة
المتهمة

تجسدت له فى شكل ملاك واستدرجته لمنزلها بعد إغرائه بقطع الحلوى،  وقررت أن تقتله وتنتقم من والدته "جارتها" فلم تنس اتهامها لها وسط الجيران بالقرية بأنها "سارقة " سرقت مبلغ 8 ألاف  جنيه من منزلها وتعديها عليها بالضرب على مرأى ومسمع الجميع.

قررت أن تنتقم منها ومن زوجها دائمي معايرتها بعدم إنجابها أطفال وأن تحرق قلبها على فلذة كبدها "أخر العنقود"، فكرت فى حيلة لتنفيذ مخططها الشيطاني، وعلى مدار 10 أيام متتالية تقوم باستدراج الطفل "حسني" عن طريق الحلوى والشيكولاتة من أمام منزله حيث اعتاد اللهو، ولم تنتظر حتى يلتهم الطفل ابن الثلاثة أعوام الحلوى، وأجهزت عليه ولفت حول عنقة سلك وقامت بخنقة حتى لفظ أنفاسه وجلست بجوارة تتأمل ملامحه، لم تحركها مشاعر الأمومة مثل باقى الأمهات فقد انعدمت فى قلبها الرحمة.

قامت من الأرض مرة ثانية وجردت الطفل الضحية من ملبسه ووضعته داخل كيس بلاستيك وقامت بلفه بقطعة موكيت قديمة وألقت به بجوار المقعد  حتى تجد وقت مناسب للتخلص من الجوال فى مصرف القرية وانشغلت فى قضاء مهام منزلها اليومية وتناولت طعام وأخلدت للنوم وبعد عدة ساعات تنامى لسمعها أصوات استغاثة تنطلق من منزل جارتها تبحث عن الطفل، حيث تجمع أهالي القرية وخرجوا جميعا للبحث عن "منصور" فى محاولة منهم للعثور عليه قبل ظلام الليل، وقررت "صباح" أن تتخلص من الجوال وبداخلة جثة الطفل قبل أن تتجه شكوك جارتها  لها وتقتحم المنزل بحثا عنه.
 
وحملت الجوال بعد أن لفته فى قطعة موكيت وتوجهت لمصرف الخيرى المجاور لمنزلها من الخلف وعلى حافة المصرف وقفت تلتفت يمينا ويسارا قبل أن تلقى بالجوال وبعد أن تأكدت من عدم وجود أحد، وألقت به وسط المياة وحملت ماتبقى معها من قطعة الموكيت واتجهت لمنزلها، لم تكن تدرى أن أحد أقارب الطفل المجنى عليه قام بصعود أحد المنازل فى تلك اللحظة للبحث فى جنبات القرية وقام بتصوير مراحل تخلص المتهمة من المجنى عليه بعد أن شاهد ساقه تتدلى من الجوال وأرشد أهالى القرية عن المتهمة.
 
اعترافات مثيرة روتها المتهمة بارتكاب الجريمة البشعة التى دارت أحداثها بقرية منشية المغازى بمركز المحمودية بالبحيرة وراح ضحيتها طفل فى عمر الزهور بتفاصيلها أمام المستشار مصطفى كمال مدير نيابة المحمودية وقامت بتمثيل خطواتها كما حدثت، حيث تلقى العميد محمد مكاوى مأمور مركز المحمودية بلاغا  من رزق عبد الكريم محمد بلال، فلاح ومقيم منشية المغازى باختفاء نجله حسنى 3 سنوات من أمام المنزل وقت الظهيرة والعثور عليه ملقى داخل جوال بمياه مصرف الخيرى، وتم إخطار  اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة.

وانتقل المستشار مصطفى كمال مدير نيابة المحمودية، وبمناظرة الجثة تبين أن سبب الوفاة الخنق كما تبين وجود حبل ملفوف حول عنق المجنى عليه، وأمر بنقل الجثة مشرحة دمنهور وانتداب طبيب شرعى لبيان أسباب الوفاة، وتم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد هندى مدير المباحث وتوصلت تحريات الرائد كريم الخولى رئيس المباحث، إلى المتهمة وتبين أنها جارة المجنى عليه وتدعى صباح محمد عبد الله عبد القادر ربة منزل.
 
وكشفت التحريات وجود خلافات سابقة بين المتهمة وأم المجنى عليها بسبب سابقة اتهام أم المجنى عليها لها بسرقة مبلغ 8 آلاف جنية من منزلها وعقب ذلك توجهت المتهمة لمنزل أم الطفل لإبراء ذمتها فقامت بالاعتداء عليها بالضرب. 

تمكن ضباط المباحث بالقبض على المتهمة وبمواجهتها أعترفت بارتكاب الجريمة وقامت بتمثيل خطوات ارتكابها أمام المستشار مصطفى كمال مدير النيابة التى أمر بحبسها على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة بإشراف المستشار أيمن عبد الهادى المحامى العام لنيابات شمال دمنهور.

ترشيحاتنا