المرحلة الثانية من «سكن كريم»| رفع كفاءة 1100 منزل بـ3 محافظات

سكن كريم
سكن كريم

لأن كرامة الإنسان تبدأ من سكن آدمى آمن.. انطلقت مبادرة «سكن كريم»، ولقيت دعما كبيرا من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بهدف تطوير منازل الأسر الأكثر فقرا خاصة المسجلة منها فى قواعد بيانات برنامج تكافل وكرامة، وعملت المبادرة على أن يتوافر فى السكن أبسط شروط الكرامة والإنسانية التى تسمح للأسر الأولى بالرعاية والأكثر فقرًا بالعيش فى ظروف بيئية وصحية مناسبة.

ورغم أن المرحلة الأولى من المبادرة كانت تستهدف حوالى 60 ألف أسرة من الأسر الأكثر احتياجا، إلا أنه جرى العمل خلالها فى أكثر من 200 قرية بـ5 محافظات بعدما تم اكتشاف عشرات القرى الفقيرة فى المحافظات نفسها التى جرى العمل بها فى المرحلة الأولى وهي: «المنيا، أسيوط، سوهاج، قنا والأقصر»، بتكلفة 326 مليون جنيه.

وبعد انتهاء المرحلة الأولى تأتى المرحلة الثانية التى تنطلق مع بداية العام المالى الجديد، حيث تم تحديد أسماء 75 قرية فى 11 محافظة بالوجهين القبلى والبحري، سيتم العمل بها هذه المبادرة التى تندرج تحت مبادرة «حياة كريمة».

وقال اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزى للتعمير التابع لوزارة الإسكان، إنه فى إطار بروتوكول التعاون الموقع بين وزارة الإسكان ووزارتى التضامن الاجتماعى والأوقاف يقوم الجهاز المركزى للتعمير بأعمال الدراسات والإشراف على تنفيذ أعمال مشروع تأهيل منازل الأسر الأولى بالرعاية ضمن مشروع «سكن كريم» بالقرى الأكثر احتياجاً بتكلفة 100 مليون جنيه.

وأوضح نصار، أن هناك جهات مختلفة شاركت فى المبادرة منها جمعيات خيرية تعمل تحت مظلة وزارة التضامن، لافتا إلى أن ما يقوم به الجهاز ضمن «سكن كريم» هو العمل على تأهيل نحو 2200 منزل للأسر الأولى بالرعاية المستفيدة من برنامج تكافل وكرامة أو معاش الضمان الاجتماعى.

وأضاف نصار، أنه تم تنفيذ أعمال تأهيل 1143 منزلا للمرحلة الأولى التى انطلقت فى بداية ابريل 2019 وانتهت مايو الماضى فى المنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر، بتكلفة 50 مليون جنيه حيث إن متوسط تكلفة المنزل الواحد 45 ألف جنيه، لافتا إلى أنه سيتم الانتهاء من المرحلة الثانية نهاية أغسطس المقبل، حيث يجرى تنفيذ أعمال تأهيل 1100 منزل بتكلفة 50 مليون جنيه أيضا، بمحافظات المنيا وأسيوط والأقصر، حيث تم تحديد البيوت المستهدفة ومعاينتها وتحديد الأعمال المطلوبة لتأهيل كل منزل.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا