مشروعات التنمية بالسويس.. ملحمة إنجازات على أرض البطولات

تعبيرية
تعبيرية

تحظى محافظة السويس، باهتمام ملموس من القيادة السياسية، لما تتميز به من حيث موقعها الذى يتيح العديد من فرص الاستثمار فى مختلف المجالات، وإنشاء مشروعات قومية واستراتيجية توفر آلاف فرص العمل للشباب.

ومنذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية عام 2014، بدأت الهيئة الهندسية تنفيذ مشروعات عملاقة فى محافظة السويس، لعل أبرزها مشروع مدينة ومنتجع الجلالة جنوب العين السخنة، فضلا عن عدة مشروعات خدمية واقتصادية أخرى توالت فى الأعوام اللاحقة.

وشهدت محافظة السويس إقامة عدة مشروعات خدمية وقومية، وأكبرها مشروع هضبة الجلالة، وهو ثانى أكبر مشروع قومى فى مصر بعد العاصمة الإدارية الجديدة، وبدأت أعمال الإنشاء بمشروع الجلالة عام 2014، وتشرف عليه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ليكون عاصمة لمدينة العين السخنة وتجمعا سياحيا وترفيهيا على أعلى المستويات العالمية، إضافة إلى البدء فى تخطيط مدينة جبل الجلالة على مساحة 19 ألف فدان.

وتبلغ مساحة منتجع الجلالة 500 فدان ويطل مباشرة على البحر، ويحتوى المنتجع على عدد من المشروعات منها مدينة الألعاب المائية، مارينا اليخوت، ممشى دراجات هوائية، المنفذ البحرى، الفندق الساحلى، ممشى الكورنيش الساحلى، الرويال كمبوند، الفندق الجبلى، الطريق التبادلى، الهايبر ماركت، المركز الترفيهى، محطة التلفريك، مجمع المطاعم ويحتوى على 172 مطعما.

وتتضمن المرحلة الأولى والتى من المقرر افتتاحها قريبا، كلا من مدينة الألعاب المائية، وممشى الدراجات الهوائية، ومارينا اليخوت، والمنفذ البحرى، والمركز الترفيهى، ومحطة التلفريك، ومجمع المطاعم، والفندق الساحلى والهايبر ماركت، بجانب مشروع التليفريك والذى يضم 9 عربات تسع العربة الواحدة 10 ركاب، ويصل طول مسار التليفريك 4.5 كم..  وتضم منطقة الجلالة جنوب العين السخنة، مجمع مصانع الجلالة للرخام والجرانيت، والذى يعمل بتكنولوجيا المناشير القطعية، لاستخراج الأحجار والكتل الرخامية من الجبل، بنسبة فاقد بين 5 إلى 7 % فقط، بهدف الحفاظ على الثروة المحجرية.. وتضم مدينة الرخام والجرانيت، التى سيتم افتتاح المرحلة الأولى منها قريبا، 8 مصانع رخام وتعمل بطاقة اجمالية 24 مليون متر مربع سنويا، ومصنعا للجرانيت بطاقة مليون متر مربع سنويا.

نفق أحمد حمدى 2

يربط نفق الشهيد أحمد حمدى بين الصفة الشرقية والضفة الغربية لقناة السويس، وبمرور الوقت أصبح الكوبرى الذى جرى افتتاحه عام 1980 غير قادر على استيعاب آلاف السيارات والشاحنات المتجهة الى جنوب ووسط سيناء عبر السويس.

وفى مطلع مايو الماضى، افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى كوبرى الشهيد أحمد الشبراوى، والذى يربط بين ضفتى القناة، وينقل السيارات الملاكى والنقل المتوسطة الحمولة، بهدف سهولة انتقال السيارات من السويس الى جنوب سيناء والعكس، ويضم الكوبرى 6 «بنتونات» ويتم جمعها وفتح الكوبرى وغلقه فى حال مرور السفن خلال 5 دقائق فقط.. إلا انه وبالنظرة المستقبلية لشبة جزيرة سيناء وما تستهدفه الدولة من مخطط التنمية 2030، فإن السويس فى حاجة إلى نفق جديد، يمر أسفل قناة السويس ويعمل 24 ساعة دون الحاجة الى غلقه أو وقف الحركة خلال عبور السفن التجارية.. ولهذا كان القرار، بإنشاء نفق جديد على مقربة من النفق الحالى، وبدأت بالفعل اختبارات التربة وأعمال الجسات، ومن المنتظر خلال أيام ان يتم تدشين اعمال الحفر بالنفق الجديد.

ويقول البرلمانى عبد الحميد كمال، عضو مجلس النواب عن محافظة السويس، إن النفق الجديد سيكون له دور كبير فى تنمية وسط سيناء خاصة أن الدولة تتجه لتنفيذ مشروعات مستقبلية فى الشرق وتعطى أولوية لسيناء التى تمثل 10.6% من المساحة الكلية لمصر.. وأشار نائب السويس، إلى أن مساحة شبة جزيرة سيناء، تزيد على مساحة بعض الدول فى منطقة الشرق الأوسط، وكانت العقبة الرئيسية فى تنميتها هى الانتقال إليها واستغراق وقت طويل فى رحلة السفر إليها، وتمثل مشروعات الكبارى والانفاق التى تربط أرض الفيروز بوادى النيل، بداية جديدة فى طريق التنمية الصناعية والسياحية بسيناء.. وسوف يساهم النفق الجديد فى تيسير انتقال المواطنين من شريط نهر النيل والدلتا، وسيساعد فيما يطمح به السوايسة من البدء فى انشاء مدينة السويس الجديدة والتى صدر قرار بإنشائها فى 2014.

طريق النفق شرم الشيخ

رغم ما تتمتع به أرض الفيروز وشواطئها من سحر وجمال لا سيما مدينة شرم الشيخ، إلا أن الرحلة التى كانت تستغرق أكثر من 5 ساعات فى بعض الأحيان بسبب حالة الطريق كانت تجعل الكثيرين يفضلون التوجه الى أى مدينة ساحلية أخرى وعدم عبور النفق والسير فى طريق شرم الشيخ.

ونفذت الهيئة الهندسية طريق النفق شرم الشيخ الجديد ضمن المشروعات القومية، وهو طريق يبدأ من المنفذ الشرقى لنفق الشهيد أحمد حمدى، ويمتد بطول 342 كيلو حتى مدينة شرم الشيخ، ويمر الطريق بمدن رأس سدر، وأبو زنيمة، وأبو رديس ثم طور سيناء.

وبدأت اعمال التنفيذ عام 2018، ويضم كل اتجاه 3 حارات، وتقطع السيارات الطريق الجديد فى أقل من 3 ساعات فقط.. ويعد طريق النفق - شرم الشيخ، ضمن المشروع القومى للطرق، لربط العاصمة بالمدن الساحلية ويشمل مشروع الطريق إنشاء شبكة من محطات خدمية لتموين السيارات ونقاط إسعاف واستراحات خدمية على الطريق.

كوبرى مدخل السويس

أما داخل السويس فمن المنتظر افتتاح كوبرى مدخل السويس، أو كما يعرفه السوايسة باسم كوبرى الجيش المصرى، وبدأ العمل التجريبى على الكوبرى وسير السيارات منذ 3 أشهر، ونفذته الهيئة الهندسية وتحملت تكلفته قيادة الجيش الثالث الميدانى، وبلغت قيمة الاعمال والانشاءات فى الكوبرى 80 مليون جنيه.. والكوبرى الذى يعد هدية من الجيش الثالث لشعب السويس يسهل الانتقال ودخول المدينة للوافدين من القاهرة، أو المغادرين، دون المرور بمنطقتى التوفيقية والاسعاف.. وساهم الكوبرى العلوى فى سهولة ربط المدن الجديدة بحى عتاقة بمدن التوفيقية والموشى وضواحى حى فيصل، وذلك من خلال الطرق والحارات التى تمر أسفل الكوبرى ولها عدة مخارج على مدينة السلام وجامعة السويس والموقف الإقليمى، وضاحية الموشى، كما ربط بين حى ومدن الإسكان الاجتماعى الجديدة.. ويضم الكوبرى 3 حارات فى كل اتجاه، وبعرض 24 متراً، وبطول 700 متر، وبدأت اعمال التنفيذ أكتوبر 2018 وانتهت فبراير الماضى، وجاءت أعمدة الكوبرى على شكل زهرة اللوتس.

ترشيحاتنا