فيديو| التفاصيل الكاملة لمصرع طفل صعقًا بالكهرباء داخل حمام سباحة بالمرج

الطفل الضحية
الطفل الضحية

ثلاثون ثانية أو أقل كانت كافية لهدم آمال وأحلام، ذكريات طامحة استبدلت بأخرى ينخلع معها القلب كأنه في قبضة حديدية اختطفته من وسط الأحشاء، لحظات الخوف والرجفة والحزن والحسرة باتت كلها معاني مجتمعة في أسرة الطفل حازم خالد ضحية حمام السباحة المكهرب في المرج.

"بوابة أخبار اليوم" انتقلت إلى الأسرة المكلومة لنقل تفاصيل هام،ة ولحظات حزينة حاسمة موجعة بين والد الطفل الضحية تارة ووالدته تارة أخرى وبينهما شقيقته بحديثها المقتضب الذي ينقل حسرة وألم ربما لم تمحوها الأيام بفقد "حازم".

عينه التي تتحدث بل ربما قلبه لا لسانه كان خالد مبروك عبدالمجيد والد الطفل الضحية يروي تفاصيل الحادث فيقول: "لدي ثلاثة أطفال أصغرهم مريم وأكبرهم حازم كان أول مرة في حياته يذهب بصحبة صديقة إلى حمام السباحة ، رغم عدم اشتراكه في النادي ولكن كان معتاد الذهاب للتنزه مع أصدقائه".

يتذكر الوالد يوم الأحد الحزين، فيقول: "يوم الأحد الماضي ذهب مع صديقة للتنزه مكث ساعات بصحبة صديقة، كنت في العمل حينها فاتصل بي أحد الجيران ليخبره بغرق ابني داخل حمام سباحة واصطحابه إلى مستشفى اليوم الواحد".

وأضاف: "على الفور هرولت إلى المستشفى لأجد أمامي ابني جثة هامدة، خارت قواي فوجدت نفسي على أحد أسرة المستشفى، للأسف أصبحت الروح سهلة والإهمال منتشر ".

عينها عائمة في بحر لانهاية له من الحزن، هي أم الطفل الذي لا يتعدى عمره الـ ١٣ عاما روت اللحظات الأليمة فتقول: "ابني مات مصعوقا بالكهرباء وهو يلعب في حمام السباحة، خرج ليقفز ثانية في المياه لكن الإهمال والجشع لم يمهلاه، انزلقت قدمه تحت ثلاجة وضعها صاحب البسين على حرف الماء لبيع المثلجات للأطفال".

بلل عيونها الدمع وراحت تكمل: "حينما انزلقت قدم حازم تحت الثلاجة لامست جسما مكهربا فقضت عليه، حاول زملاؤه إنقاذه لكنهم صعقتهم الكهرباء حتى لفظ حازم انفاسه الأخيرة،  نتيجة خروجه من حمام السباحة مبلل فان لقت قدمه ولمسه أحد ثلاجات المشروبات الغازية داخل أحد النوادي بمنطقة الخصوص بالمرج وعلي الفور صعقه التيار الكهربائي ومات في الحال".

وعن تفاصيل الواقعة قالت: "في البداية كانت الأمور علي مايرام حتى نزل "حازم" إلى الشارع لكي  يتنزه مع صديقة،  وعند الساعة الثانية عصرا قام أحد الأشخاص بالاتصال من تليفون أبني لكي يخبرني بأن ابني قد غرق في حمام السباحة، وأغلق السكة في وجهي، وبعدها توجهت بالنزول مسرعة إلى مكان الواقعة وفي الشارع، و قام نفس الشخص بالاتصال بي مجددا لإبلاغي بأ،ه تم نقل حازم إلي مستشفي اليوم الواحد بالمرج، وعلي الفور ذهبت إلى المستشفي لأجد أبنها، وقد أخبروني أنه قد فارق الحياة بصعق كهربائي، وتم كتابة تقرير طبي يفيد بوفاه حازم نتيجة صاعق كهربائي، قبل أن يتوجه رئيس المباحث إلى مكان الواقعة وضبط المتهم".

وفى نفس السياق، قال إسلام صديق حازم، إنهم ذهبوا لأول مرة حمام السباحة «وقال لى حازم نفسي اروح حمام السباحة لان الجو حر» اتفقنا خلالها مع صديقي حازم على أن نذهب سويا .

وأضاف إسلام في حمام السباحة سمعت صراخ صديقي حازم ذهبت إليه في محاول لإنقاذه، و صعقت من الكهرباء أكثر من مرة حتى وجدت صديقي حازم يخرج من فمه فقعات، وبإشارات يودعني بيده
وقال إسلام في نهاية حديثة هتوحشني يا حازم، وقالت أخت الحية حازم إنها لم تلعب معه مره أخرى وهو عند الله.

الواقعة حدثت بأحد النوادي الرياضية وتحديدا يوجد به حمام سباحة بمنطقة الفلاحة بالخصوص المرج، بمحافظة القاهرة كاد ينهي حياة ما يقرب من 40 طفلًا،داخل هذا الحمام السباحة .

قام الطفل حازم خارجا من حمام السباحة تزحلق بالقرب من ثلاجة مشروبات على مسافة متر يضع صاحب حمام السباحة تلاجه مشروبات كهربائية، دون إي عوامل أمان او مراعاة أنه بالقرب منها مياه ولا يجب وضعها في هذا المكان صعق حازم بالكهرباء.

 

ترشيحاتنا