الصحة تبحث مع جهة دولية إمكانية شراء الطعوم بأسعار تصل للنصف

وزارة الصحة
وزارة الصحة

زار مسئولو وزارة الصحة والسكان مقر التحالف الدولي للقاح والتطعيم "GAVI" مساء الخميس 11 يوليو، على هامش زيارتهم لمقر منظمة الصحة العالمية بسويسرا، حيث كان في استقبالهم المدير التنفيذي للتحالف سيث بيركلي.

وأوضحت الوزارة أنه تم عقد اجتماع تناول تقديم عرض توضيحي من الجانب المصري عن أهمية تسهيل وتوفير الجرعة الصفرية من طعم فيروس "بي" للأطفال في أفريقيا وخاصةً الدول التي تعاني من تفشي مرض فيروس "بي" كأحد أهم عوامل منع انتشار المرض والقضاء عليه.

تقدمت وزارة الصحة بمقترح يشمل متوالية التطعيم وأعداد الأطفال المتوقع تطعيمهم خلال الفترة من 2020 إلى 2030 والتي تشمل تطعيم أكثر من 400 مليون طفل خلال تلك الفترة وتمت الإشارة إلى أن التكلفة المتوقعة لذلك تقارب الـ110 ملايين دولار.

ومن جهته أشاد المدير التنفيذي للتحالف الدولي للقاح والتطعيم بالمقترح المصري والذي يعد ضمن أولويات منظمتي التحالف والصحة العالمية، مضيفاً أن التحديات لا تكمن فقط في التكلفة وتمويل شراء الطعومات بل في توعية المواطنين بأهمية أخذ الطعومات.

وأضاف "بيركلي" أن مصر الآن في مكانة مختلفة فيما يخص النظام الصحي وتغطية الطعومات، حيث تصل نسب التغطية في مصر إلى أكثر من 99.97%، بينما تبلغ متوسط نسب التغطية للطعومات في أفريقيا من 20- 40%، وفي بعض الدول الأفريقية لا تتعدى نسبة التغطية بها 33% وهناك مقاطعات بها نسبة تغطية تصل إلى 2% فقط.

أكد مسئولو وزارة الصحة استعداد مصر لتقديم كافة سبل الدعم الفني للاخوة في القارة الأفريقية، خاصة في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، وذلك بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية والتحالف الدولي للقاح والتطعيم، على أن تقوم مصر بتدريب الكوادر الأفريقية والعالمية على جميع تقنيات التغطية الصحية للطعوم والأمصال، بحيث تكون مصر بمثابة المرجع التدريبي للتحالف في قارة أفريقيا.

وتطرق الاجتماع إلى جهود مصر في مجال التطعيمات وخاصةً للمقيمين داخل مصر من غير المصريين، حيث يتم إعطاء جميع التطعيمات لهم بالمجان.

رحب المدير التنفيذى للتحالف بالمبادرة المصرية وطلب أن يقوم الرئيس عبدالفتاح السيسي بدعم جهود منظمتي الصحة العالمية والتحالف انطلاقاً من رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي والنجاحات التي تحققت مؤخراً في المجال الصحي في مصر لتصبح نموذجاً يُحتذى به في العالم، كما طلب دعم الرئيس في تشجيع تسجيل المواليد في الدول الأفريقية وتبني الدول الأفريقية لبرامج التطعيم بشكل فعال.

وأسفر الاجتماع عن الاتفاق على التنسيق لاختيار دولة إلى 3 دول لتكون نموذجاً يتم البدء به لتطبيق المبادرة المصرية لتعميم الجرعة الصفرية لطعم فيروس "بي" حيث تم التوافق على دولة نيجيريا كأحد تلك الدول وكذلك دولة باكستان وسيتم التنسيق في ذلك خلال الفترة القادمة بين وزارة الصحة المصرية والتحالف.

وتقدم الجانب المصري بعرض للتحالف يوضح رغبة الحكومة المصرية في الشراء من خلال آليات التحالف وبنفس أسعاره وهو ما سيحقق وفراً كبيراً في موازنة التطعيمات قد تصل إلى 50% وخاصةً فيما يخص التطعيمات الحديثة "مثل تطعيم السحائي الثنائي والرباعي الحديث - شلل الأطفال بالحقن".

ومن جهته رحب المدير التنفيذي للتحالف بالعرض المصري وأفاد بأنه بالفعل قام ببعض الخطوات في هذا الصدد لإيجاد آلية لربط الدول غير المدعومة من التحالف لتمكينها من الاستفادة بالأسعار التي يحصل عليها التحالف، حيث تم وضع مصر كأولى الدول التي سيقوم التحالف بتنفيذ تلك الاستراتيجية من خلالها، كما تم إيضاح أن التحالف يتفاوض مع الشركات المنتجة للقاحات لإقناعها بتلك الآليات.

وناقش الاجتماع اقتراح آلية متوسطة المدى تعتمد على توطين صناعة عدد من اللقاحات بجمهورية مصر العربية من خلال اتفاقيات نقل التكنولوجيا من الشركات العالمية مع تقوية السلطة الرقابية المصرية لتكون تلك اللقاحات معتمدة من منظمة الصحة العالمية وبالتالي يستطيع التحالف شراء تلك اللقاحات من جمهورية مصر العربية.

واتفق المجتمعون على وضع خطة لسهولة التواصل بين وزارة الصحة المصرية ومنظمة الجافي للعمل خلال الفترة القصيرة المقبلة على مراجعة الآليات الممكنة لتطبيق العرض المصري ووضع الخطة التنفيذية لتمكين جمهورية مصر العربية من الحصول على أسعار متقاربة مع تلك التي يحصل عليها التحالف

ترشيحاتنا