والد طفل «حمام سباحة المرج» يطالب بالقصاص لنجله

لحظة انزلاق الطفل تحت الثلاجة
لحظة انزلاق الطفل تحت الثلاجة

ضحية جديدة من ضحايا الإهمال تداول قصتها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي منذ أسبوع، وهو الطفل حازم خالد أبو بكر الذي فارق الحياة صعقًا بالكهرباء وعمره 13 سنة،، ذهب حازم بصحبة صديقه باحثا على المرح واللعب فجذبه القدر لموته.

كان لبوابة اخبار اليوم لقاء مع والد الطفل ضحية "حمام سباحة المرج".

روى  خالد أبو بكر والد الطفل الذي صعق بالكهرباء بحمام سباحة المرج وعلى وجهه علامات الحسرة والألم " حازم  كان أول مرة في حياته يذهب بصحبة صديقة إلى حمام السباحة، يوم الأحد الماضي، وفي هذا الوقت أتصل بي أحد الجيران أخبرني بوفاة ابني داخل حمام سباحة وأنه موجود بمستشفى اليوم الواحد.

 واستكمل والد الطفل "على الفور ذهبت إلى هناك لأجد ابني جثة هامدة فلم اتمالك نفسي من البكاء، ومنذ تلك اللحظة ويحاول الكثيرون في اقناعي بالتنازل عن حق ابني، وعرضوا علي مبالغ طائلة ولكني رفضت، فأموال الدنيا لن تعوضني عن ابني.

وكان قسم شرطة المرج تلقى إخطار من أحد المستشفيات بوصول الطفل "حازم " 13 سنة جثة هامدة نتيجة إصابته بصعق كهربائي بعد خروجه من حمام السباحة .

وانتقل رجال المباحث لمكان الواقعة، وتم التحفظ على كاميرات المراقبة وتم فحصها لمعرفة ملابسات الحادث الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أظهرت الكاميرات أن الطفل كان قد صعق بالكهرباء بعد خروجه من محيط الحمام وتوجهه مع صديقه نحو ثلاجة المشروبات على حافة الحمام فانزلقت قدماه أسفل الثلاجة التي يوجد تحتها سلك كهربائي غير معزول تفاعل مع المياه الموجودة على جسم الطفل وأدى إلى وفاته
 

ترشيحاتنا