تعرفي على تأثيرات «الولادة الطبيعية» على جسم المرأة 

تأثيرات الولادة الطبيعية على جسم المرأة 
تأثيرات الولادة الطبيعية على جسم المرأة 

تؤدي «الولادة الطبيعية» إلى مجموعة من التغيرات في جسم المرأة، ويجب على السيدات القيام ببعض الإجراءات لتفاديها.

أكد الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية، أن هناك العديد من التغيرات التي تحدث في شكل الجسم عند الولادة الطبيعية؛ نتيجة نمو الطفل، وكذلك استعداد الجسم للولادة والرضاعة، فيتم إنتاج الهرمونات المسئولة عن إفراز الحليب وغيرها من الوظائف، حيث تبدأ تغيرات الثدي في الظهور خلال الحمل، ويزداد حجمه تدريجيا بسبب ارتفاع إفراز هرمون الحليب واتساع الغدد اللبنية، ونتيجة كبر حجم الثدي تظهر بعض علامات التمدد والخطوط البيضاء

وأضاف الملا، أنه خلال فترة الحمل يصبح شعر المرأة أكثر صحة ولمعان وكثافة؛ وذلك نتيجة ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين بالجسم ولكن بعض عودة الهرمون لمستويات الطبيعية بعد الولادة، سوف يعود الشعر إلى طبيعته، ما يسبب إحباطا للمرأة؛ وفي هذه المرحلة ينصح باستخدام مستحضرات العناية بالشعر التي تحافظ على حيويته وكثافته وتقيه من التساقط والتقصف.

وأشار الملا، إلى أن أغلب السيدات الحوامل تعاني خلال حمل الطفل لمدة تسعة أشهر، الضغط على منطقة الحوض والظهر، وبعد عملية الولادة، تظهر آلام أسفل الظهر، ولذلك يجب عليها إخبار الطبيب المعالج لتقليل آثار الحمل والولادة عن طريق بعض الأدوية والنصائح، محذرا من تناولها أي أدوية أو عادات غذائية دون إخبار الطبيب حتى تتفادى مشكلات كبيرة لا حصر لها تؤثر عليها وعلى الطفل.

ترشيحاتنا