حوار| أول مصري بالبرلمان الكندي: «قانون الحضارة» أكبر انتصار لي في المهجر

نائب البرلمان الكندي يتحدث لمحرر «بوابة أخبار اليوم»
نائب البرلمان الكندي يتحدث لمحرر «بوابة أخبار اليوم»

-شريف السبعاوي: الجالية المصرية في كندا خالية من المشاكل.. ولدينا فرصة قوية للترويج السياحة المصرية


-وزيرة الهجرة تدعمنا كثيرًا.. ومعارضة كندا وافقت على مطلبنا تقديرًا لمكانة مصر

 


«قانون التراث المصري في كندا» انتصار عظيم لابن الإسكندرية «شريف السبعاوي»، الذي سافر ليرفع اسم بلده بتقدمه وعلمه حتى أثبت نحاجه وبجدارة، منذ أن حصل على لقب أول مصري في البرلمان الكندي، واستطاع أن يحصل على موافقة بالإجماع على تخصيص شهر يوليو من كل علم للاحتفال بـ «التراث المصري» وترويج السياحة. 


«بوابة أخبار اليوم» حاورت ابن الإسكندرية، نائب بالبرلمان الكندي، ليتحدث بكل فخر عن تفاصيل تقديمه لهذا القانون، وكيفية حصوله عليه من قبل البرلمان الكندي، دون معارضة أو تردد لمجرد أن فكرة القانون جاءت من شخص وليست من الحكومة الكندية.

 

في البداية.. حدثني عن كواليس قانون الحضارة المصرية واعتبار شهر يوليو شهرا للتراث المصري؟
قمت بتقديم القانون للبرلمان الكندي وكان علي أن أحشد أصوات أعضاء البرلمان من أجل الموافقة على هذا القانون سواء كانوا نواب الحزب الذي أنتمي إليه أو نواب المعارضة، بالفعل واجهت صعوبة في إقناع الكثير من النواب بسبب أن القانون مقدم من شخص وليس حكومة فبالتالي لا يكون أغلبية النواب متواجدين.

 

كيف أقنعت حزب المحافظين الذي تنتمي إليه بذلك القانون؟
في البداية قدمت مقترح لحزب المحافظين من أجل دراسة قانون التراث المصري وتم عرضه على لجنة السياسات داخل الحزب المكونة من نواب الحزب داخل البرلمان من اجل مناقشة ووضع التساؤلات عليه، وإذا هذا القانون يتفق مع سياسة الدولة أم لا وعندما يتم الموافقة عليه داخل الحزب يتم إعطاء الموافقة من أجل دخوله للبرلمان ويتم عرضه على نواب البرلمان ومناقشة القانون إذا يمكن أن يصوت عليه أم لا داخل البرلمان، ويتم وضعه على جدول لمناقشته.

 

وهل كان هناك معارضة لمناقشة هذا القانون؟
كان يوجد بالطبع معارضة ولكن ليس معارضة على القانون بل بعض الكلمات والمصطلحات داخل القانون وقمت بتعديل بعض المصطلحات والكلمات من أجل الموافقة على القانون.

 

هل واجه القانون الكثير من الاعتراض في البرلمان الكندي؟
أطلاقا.. قبل القانون بالموافقة من جميع أعضاء البرلمان الكندي ولم يعترض حتى نائب واحد على القانون كما أن وزير السياحة لمقاطعة أونتاريو تحدث عن القانون بشكل إيجابي للغاية وأكد أن هذا القانون هو منصف للجالية المصرية في كندا كما أن الحكومة الكندية تفتخر بالجالية المصرية كما تحدث حزب المعارضة عن القانون وأؤيده للغاية كما أن الأحزاب الثالثة الموجدة بالبرلمان قامت بتأيد البرلمان بالكامل للقانون.

 

وهل تحدثت مع وزير السياحة الكندي قبل مناقشة القانون؟ 
بالطبع قمت بعرض القانون على وزير السياحة الكندي ووضحت له جميع نقاط القانون ومصطلحات القانون وأؤيده.

 

من وجهة نظرك.. لماذا قبل القانون بهذا الترحيب؟ 
يرجع السبب في ذلك بسبب قوة الجالية المصرية في كندا و سمعته الطيبة وتقديرا لجهود الجالية المصرية في كندا >

 

وكيف تم التواصل مع وزارة الهجرة من أجل دعم الحكومة المصرية للقانون؟
بعد موافقة على القانون بشكل رسمي  في البرلمان الكندي توصلت مع وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم وعرضت المساعدة.
من وجهة نظرك.. كيف يمكن أن تقدم اللجنة المكونة من الهجرة والآثار والثقافة في دعم هذا القانون وترويج لمصر في كندا؟
من وجهة نظري جيب  أن نتفق أن اعتبار شهر يوليو شهر الحضارة المصرية هو فرصة يجب استغلالها على أكمل وجه لترويج لمصر في كندا في جميع المجالات مثل السياحة والثقافة والتحدث عن كل شيء في مصر ويجب أن تستغل كل وزارة في مصر له مصلحة أن تستغل هذا الشهر لتروج ما لديه في كندا. 

 

وكيف ترى دور وزارة الهجرة في دعم هذا القانون؟
وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم قامت بدور عظيم بشرح وافي لكل وزارة معنية أن تستغل هذا الشهر ويرجع الفضل في ذلك بسبب التواصل المستمر بيني وبين الوزيرة واقتنعت بالتصور الذي يمكن أن يتم خلال هذا الشهر.

 

بعد موافقة البرلمان على قانون.. كيف استقبلت الجالية المصرية هذا القانون؟
الجالية المصرية في كندا كانت لم تتوقع أن يصدر هذا القانون ولم تتخيل أن يصبح لها شهرا مخصصا لاحتفال بالحضارة المصرية مثل باقي الجاليات الكبرى كالهندية والصينية والبولندية وكان ذلك انجازا كبيرا لجالية المصرية و أؤكد لك أن الجالية المصرية في كندا تريد أن يتحدث الجميع عن الدولة المصرية .

 

ما تقييمك للجالية المصرية في كندا؟
دعني أؤكد لك أن الجالية المصرية في كندا يجب أن نفتخر به للغاية فهي خالية من المشاكل وحتى إذا وجد صغيرة  جدا ولا تقوم بأي مشاكل. 

 

وما هي أبرز الفعاليات التي ستتم خلال هذا الشهر؟
لدينا فعاليات قمنا بالترتيب له وفعاليات أخرى قامت بالترتيب له بشكل عاجل بعد موافقة البرلمان وأقرب تلك الفعاليات  هي المهرجان المصري التي ستعقد السبت القادم 13 يونيو بحضور رئيس وزراء مقاطعة أونتاريو وزيرة الهجرة والمطرب هشام عباس ومن متوقع أن يحضر الكثير من المصريين بكندا.

 

قلت سابقا أنك ستقوم بتشجيع السياحة المصرية في كندا وفعلت ذلك، فهل ستقوم بتبادل الاقتصادي بين مصر وكندا؟
يجب أن نستغل هذا  لفتح باب المناقشة في جميع المجالات بين الحكومة المصرية والكندية لمعرفة احتياجات كلا منهما.

 

حدثني عن كواليس لقاءك بالدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب المصري؟
تحدثنا عن دعم مجال التعاون بين البرلمان المصري والبرلمان الكندي وكيف  يقوم أعضاء البرلمان المصري بزيارة البرلمان الكندي.

 

وماذا عن البرلمان الكندي؟
يومي يبدأ في البرلمان الكندي منذ الساعة 7 صباحا وحتى 8 مساءً كما يوجد في البرلمان ما يسمى بالمراقب الذي يراقب مواعيد النواب وعددهم داخل القاعة ومعرفة نشاط كل نائب.

 

أخيرًا.. ما رسالتك للشباب المصري وأبناء الجيل الثاني والثالث من أبناء المصريين بالخارج؟
هناك رسالة دائما أوجه لجميع مناسبات تخرج الطلاب من المدارس والجامعات التي أحضره وهي أن تتمسك بحلمك وتحققه فأنا أتيت إلى المجمع الكندي وكنت لا أملك شيء وكان لدي الكثير من الأحلام مثل التدريس في الجامعة أصبحت أدرس في الجامعة وكنت أحلم أن أصبح عضوا في البرلمان وأصبحت عضوا فيجب أن يتمسك الشخص بحلمه.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا