تحليل| لماذا يفشل «ميسي» دائما مع منتخب الأرجنتين؟

ليونيل ميسي
ليونيل ميسي

عانى منتخب الأرجنتين الأمرين، بعد خسارته أمام البرزايل بنتيجة هدفين مقابل لاشيء، وإقصائه من بطولة كوبا أمريكا، من الدور النصف النهائي.

 

خروج منتخب التانجو، أثار من جديد علامات الاستفهام، حول نجم برشلونة الإسباني ومنتخب الأرجنتني ليونيل ميسي، وعدم قدرته في تحقيق أي بطولة لمنتخب بلاده خلال مسيرته الكروية.

 

وفشل «البرغوث الأرجنتيني» في تحقيق أية بطولة من البطولات التسع التي شارك بها، ما يجعل أفضل لاعب في العالم 5 مرات في قفص الاتهام لسوء نتائجه مع منتخب بلاده.

 

وللمفارقة بعد فوز منتخب البرازيل على منتخب الأرجنتين، استطاع حارس منتخب «السامبا» أن يقصى ميسي ثلاث مرات، مرتين مع روما، وليفربول في بطولة أوروبا، ومرة مع منتخب الأرجنتين، وبهذا يكون «أليسون بيكر» عقدة لميسي بالإضافة إلى عقدة الفشل مع منتخب بلاده.

 

 

 
 

الضغط العصبي

دائما ما يتعرض «ميسي» لهجوم عنيف خلال تواجده مع المنتخب الأرجنتيني، كان آخرها هجوم النجم الشهير «ماردونا» قائلاً :"إن ميسي لاعب عظيم لكنه لا يصلح للقيادة، حيث لا يمكنك أن تجعل من شخص يذهب للحمام 20 مرة قبل كل مباراة قائداً، هو لا يمتلك تلك الميزة".

وسبق لمارادونا الإشراف على تدريب ميسي عندما كان مدربا لمنتخب الأرجنتين خلال الفترة من 2008 حتى 2010 ورحل بعد الإقصاء من ربع نهائى مونديال جنوب أفريقيا بخسارة قاسية برباعية أمام ألمانيا.

أما مدرب برشلون السابق لويس فان جال، فشن هجوما على النجم ليونيل ميسي واصفًا إياه بـ«المتخاذل» مع منتخب بلاده وناديه الكتالوني، بعد أن فشل  في تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا آخر 4 مواسم.

«سوبر ميسي» لا ينجح دائمًا 

دائما ما يعول المنتخب الأرجنتي على ليونيل ميسي، بفضل قدراته ومهاراته المميزه، ولكنه لا يستطيع التسجيل بمفرده في كل مرة، فقد ظهر بالبطولة معاناة الفريق على مستوى الهجوم، حيث سجل 5 أهداف بشق الأنفس لم يسجل منهم ميسي سوى هدفًا واحد، واستقبلت 5 أهداف أيضًا.

ودافع «ميسي» عن نفسه والفريق قائلاً :«ليسوا أفضل منا، عرفوا طريق الشباك مبكرا، بينما جاء هدفهم الثاني من كرة سبقها ضربة جزاء لأغويرو لكن لم تحتسب، الحكام قاموا بكثير من الهراء، دون حتى أن يراجعوا تقنية الفيديو، ذلك لا يصدق».

وسجل ميسي لمنتخب الأرجنتيت 68 هدفًا، خلال مشواره مع منتخب التانجو، سجل 32 هدفًا في مباراة ودية، و9 اهداف في كوبات أمريكا، و21 هدفًا في تصفيات كأس العالم، و5 أهداف في كأس العالم.


ضعف المدير الفني 
ربما فقد ليونيل سكالونى، المدير الفني لمنتخب الأرجنتين، السيطرة على غرفة تبديل الملابس لمنتخب التانجو، بعد أن شاركة «ليونيل ميسي» في اختيارات اللاعبين بحسب ما تداولته وسائل الإعلام خلال أزمة استبعاد مهاجم انتر ميلان إيكاردي، وملازمة باولو ديبالا لمقاعد البدلاء.

وكان إيكاردي قد أدلي بتصريحات مثيرة بعد آخر انضمام له فى معسكر الأرجنتين، حيث أكد خلالها أن ميسي هو من يتحكم في تشكيل الفريق.

بالإضافة إلى أن كل المدربين المتعاقبين على منتخب الأرجنتين، بدءًا من دييجو أرماندو ماردونا، وسيرخيو باتيستا وأليخاندرو سابيلا، وتاتا ماريتنو وإدجاردو باوزا وخورخي سامبولي، كان «ميسي» محور اللعب دائما الأمر الذي كان يؤثر دائما في اختيارات المدربين.

 
سوء الحظ يطارد «البرغوث الأرجنتيني»

عانى ميسي أيضًا من سوء حظ رهيب بعد أن استطاع الوصول إلى نهائي كأس العالم في جنوب إفريقيا، أمام الأرجنتين لكنه خسر بهدف لصفر من تسجيل ماريو غوتزه في الدقيقة 113، على ملعب ماراكانا بمدينة ريو دي جانيرو.

وخسر ميسي مع الارجنتين في بطولات كأس العالم 2006 في ألمانيا، كوبا أمريكا 2007، كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا، كوبا امريكا 2011 ، كأس العالم 2014 بالبرازيل ، كوبا امريكا 2015 و2016 وكأس العالم 2018 بروسيا واخيرا كوبا امريكا 2019.

 

نكسة البدايات ..عقدة تاريخية 

ذكرت صحيفة «ماركا» الإسبانية، أن الأرجنتين تودع البطولات غالبًا بعد الهزيمة الأولى والتي تحققت على يد منتخب كولومبيا في افتتاح مباريات «التانجو» في كوبا أمريكا 2019، ففي آخر عشر مباريات تخلفت عنها الأرجنتين في المباراة الأولى، فشلوا في العودة والفوز في كل مناسبة.

وخسرت الأرجنتين أمام كولومبيا وهي المرة الأولى التي تخسر خلالها الأرجنتين في الافتتاح بفارق هدفين، حيث سبق وأن سقطت أمام أوروجواي بنتيجة (2-3) في نسخة 1919، وضد بوليفيا بنتيجة (1-2) في نسخة 1979.

وأشارت إلى أن هذا الفوز هو الثالث لكولومبيا على الأرجنتين في بطولة كوبا أمريكا، بعد الانتصار (2-1) في نسخة 1987، و(3-0) في نسخة 1999.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا