مقررة 28 من الشهر الجارى

العربي: مشاركة السيسي في قمة «العشرين اليابانية» يعكس قوة الاقتصاد المصري

إبراهيم العربى رئيس مجلس الأعمال المصرى
إبراهيم العربى رئيس مجلس الأعمال المصرى

توقع المهندس إبراهيم العربي، رئيس مجلس الأعمال المصري الياباني، أن مشاركة مصر في فعاليات قمة مجموعة العشرين المقرر تنظيمها باليابان فى 28 من يونيو الجاري، تحقق انعكاسًا إيجابيًا كبيرًا على العلاقات الاقتصادية المصرية الخارجية وخاصة مع المستثمرين اليابانيين.

 

ونوه "العربى" إلى أن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذه الفعاليات سيكون لها طابع خاص ومردود إيجابي على العلاقات الاستثمارية بين مصر ومختلف الدول الخارجية، وبالتحديد مع اليابان في ظل وجود استثمارات يابانية فعلية في السوق المحلي، وهذا يعني أن أكبر قيادة في مصر تشجع الاستثمار مما يعطي انطباعًا طيبًا عن الاستثمار في السوق المصري في ظل توافر العديد من الفرص الاستثمارية المختلفة في مشروعات قومية ضخمة، وهذا يشير إلى أن الفترة القادمة ستشهد توسعات في الاستثمارات اليابانية الموجودة في مصر بجانب جذب استثمارات جديدة في مشروعات مختلفة.

 

ولفت رئيس مجلس الأعمال المصري الياباني إلى أن العلاقات الاقتصادية المصرية اليابانية تطورت كثيرًا في الفترة الأخيرة في ظل دعم الرئيس والحكومة ومساندة القطاع الخاص متمثلًا في الجهود التي يقوم بها مجلس الأعمال المصري الياباني بتذليل العقبات التي قد تواجه المستثمرين اليابانيين في مصر، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى توسع الاستثمارات اليابانية في مصر مع المرحلة القادمة.

 

وشدد "العربي" على أن هناك جدوى اقتصادية واستثمارية كبيرة من وراء زيارة الرئيس لليابان ومشاركته في فعاليات مجموعة العشرين فهذا دعم كبير للاستثمار في السوق المحلي ورسالة طيبة ومطمئنة للمستثمرين بأن المناخ الاقتصادي في مصر ملائم وينمو تدريجيًا من خلال الاستثمارات المحلية والأجنبية التي يتم ضخها تباعًا وتنعكس على قوة اقتصاد بلدنا.

 

وأشاد "العربي" بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي في دعم الاقتصاد من خلال سعيه الدائم إلى طمأنة المستثمرين بأن القيادة السياسية تساند وتشجع الاستثمار وتعمل على إزالة العقبات والمشاكل التي قد تواجههم ، وهو ما يحتاجه أي مستثمر ليطمئن على استثماراته بأنه سيجد من يسانده عندما تواجهه أي مشكلة.
 


ترشيحاتنا