مدربو وخبراء الكرة المصرية يدقون ناقوس الخطر !

منتخب مصر
منتخب مصر

كتب : محمد حامد


اجتمع خبراء الكرة المصرية على أن الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى بقيادة أجيرى ولاعيبه عليهم التركيز جيدا فى كل مباراة والتفكير والتخطيط الجيد لكل مباراة على حدة وعدم الاستهانة بمنتخب الكونغو فى مباراة اليوم.. ودق بعض مدربى وخبراء الكرة المصرية ناقوس الخطر محذرين.


حذر أحمد عبد الحليم نجم الزمالك السابق من السلبية التى ظهرت فى لقاء زيمبابوى وهى تراجع مستوى بعض اللاعبين المؤثرين مثل عبد الله السعيد ومحمد الننى، وشدد عبد الحليم على ضرورة تركيز الجهاز الفنى على كل السلبيات ومعالجتها.

 

وقال إن على الجميع ألا يركز فقط على الأخطاء، خاصة أن الكرة متغيرة فقد نرى أداءً مختلفاً فى المباريات القادمة للاعبين الذين لم يجيدوا أمام زيمبابوى.


وأضاف أن المستوى الذى ظهر عليه منتخب الكونغو فى مباراته أمام أوغندا يؤكد أنه ليس بالفريق المخيف، ورفض وصفه بالضعيف، إلا أنه عاد وأكد على وجود فارق فى المستوى الفنى بين مصر والكونغو لصالح الفراعنة.


واختتم حديثه عن أهمية المباراة وشدد عبد الحليم على أنها مباراة الصعود للدور الـ16 وسيكون لها تأثير إيجابى من الناحية المعنوية على اللاعبين خاصة أن منتخبنا سيكون أول الصاعدين فى البطولة للدور الثانى بحكم تواجده فى المجموعة الأولى.


ونصح سمير كمونة لاعب الأهلى والمنتخب السابق أجيرى المدير الفنى للمنتخب بثبات التشكيلة وتوظيف اللاعيبين بشكل جيد وأن يعرف كل لاعب ما له وما عليه خلال الـ٩٠ دقيقة فى المباراة وعلى أجيرى أن يدرس الخصم بشكل أقوى مما كان عليه فى السابق لأنه لا مجال فى التفريط فى اللقب الأفريقى.


كما يقول إن الكونغو سيدخل مباراة مصر رافعا شعار الانتصار من اجل تعويض الخسارة أمام أوغندا وأيضا تعطيل مصر والعودة إلى المنافسة على الأدوار التالية واشتعال حسابات المجموعة.


وقال طارق مصطفى لاعب الزمالك والمنتخب السابق إن مباراة الكونغو ستحدد الكثير وسيكون هناك مؤشرات قوية للمجموعة ولابد لأجيرى ألا يفرط فى اى نقطة واستغلال عاملى الأرض والجمهور بالضغط على كل المنافسين داخل المستطيل الأخضر.


وشدد طارق على أن يكون هناك ثبات فى تشكيل أجيرى لأن هذا مهم فى استقرار المستوى وتقارب اللاعبين من بعض فى الافكار والخطط التى تم تدريبهم عليها، لكن لا مانع فى التعديل بالتشكيلة إذا كان هناك خلل فى أحد المراكز فبالتأكيد هنا يتطلب من أجيرى التعديل على الفور.


واختتم طارق حديثه بأن فلوران إيبينجى مدرب منتخب الكونغو الديمقراطية سيلعب مباراة مصر بالتأكيد من اجل الفوز وتصحيح مسار منتخبه، فعلى أجيرى أن يدرس المباراة جيدا حتى لا يصطدم بمفاجأت من قبل الكونغو ويسبب الحرج للمنتخب الوطنى على ستاد القاهرة الملقب بستاد الرعب.


ويرى أحمد سامى المدير الفنى السابق لفريق النجوم ولاعب الأهلى الأسبق، أنه لا يجب النظر لقدرات منتخب الكونغو بل يجب حدوث العكس، وعلى صعيد قدرات الكونغو أوضح أنه ظهر فى لقائها أمام أوغندا إمكانات لاعبيها الفردية، كل لاعب على حدة ظهرت قدراته بينما تغيب الكرة الجماعية عن الفريق وهو ما يجب استغلاله.


وعن حديث البعض بتأثر أداء اللاعبين بسبب الحضور الجماهيرى أكد أن هذا الحديث غير منطقى، مؤكدا أن الجماهير تسبب ضغطا حينما يكون اللاعب مقصرا فقط.


وأشار سامى إلى سبب تذبذب الأداء فى مباراة زيمبابوى وهو الارتباك والضغط الذى ينتج عن تجهيزات مباراة الافتتاح، وهذا الأمر وضعه تحت إطار الجانب المعنوى، أما فنياً فيرى أن تغييرات المكسيكى خافيير أجيرى كانت غير مناسبة للقاء، خاصة بعد تغيير مركز محمد صلاح داخل الملعب من جناح أيمن إلى مهاجم صريح وهو المركز الذى يرفض سامى أن يتواجد فيه نجم ليفربول، مشيرا إلى أنه بعد نزول وليد سليمان ودخول صلاح مهاجما لجأ أجيرى للكرات الطولية مما أدى لغياب التنظيم الهجومى، وكان أولى أن يتم الاستعانة بأحمد على.
 

ترشيحاتنا