الطريق إلى 30 يونيو

مصر في عام الإخوان| ولاية تابعة لـ«الباب العالي» بدولارات الإرهاب القطري

أرشيفية
أرشيفية

«نسعى لإقامة علاقات خارجية تحافظ على كرامة المصريين»، هكذا زعم  محمد مرسي في 3 أغسطس عام 2012، «زورا وبهتانا» أن خطته لإقامة علاقات خارجية بعد سيطرته وجماعته على سدة الحكم في مصر، هدفها الحفاظ على كرامة المصريين.

 

 الإخوان .. في أحضان الإرهاب التركي

 

 أردوغان ومرسي

 

عندما تولى حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان، السلطة في أنقرة في عام 2002، أقامت تركيا علاقات مع العديد من الأحزاب التابعة لجماعة الإخوان في الشرق الأوسط، بدءًا من «حماس» وإلى «الإخوان المسلمين» نفسها في ليبيا ومصر، إلا أن حسني مبارك، عارض نشاط أنقرة الجديد في الشرق الأوسط، واعتبر أنه يأتي على حساب مكانة مصر في المنطقة، ويشكل تدخلا في السياسة المصرية الداخلية.

 

ومع قيام ثورة 25 يناير 2011، زار «أردوغان» القاهرة في سبتمبر من العام نفسه، وبعدها بعام زار القاهرة للمرة الثانية في نوفمبر 2012، وجلب معه هذه المرة وفدا كبيرا من الحكومة والقطاع الخاص، بل وألقى كلمة في جامعة القاهرة، واعتبر أن تحالفا مصريا تركيا من شأنه أن يضمن السلام والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط بحسب وصفه، فأصبحت مصر ولاية تابعة  لـ«الباب العالي» في عصر الإخوان.

 

ومع قيام ثورة 30 يونيو 2013، هاجم رجب طيب أردوغان، الثورة المصرية التي شارك فيها كافة أطياف المجتمع المصري وانحاز لهم الجيش الوطني.

 

وشيئا فشيئا، بدأ يتكشف الوجه الحقيقي لتركيا «الكارهة» للدولة المصرية ولجيشها الوطني، ففقد أردوغان صوابه في مناسبات عدة حينما كانت تتاح له فرصة للحديث عن مصر «قلب العرب النابض».

 

إذن الإرهاب هو سلاح الإخوان، والجماعة هي في الوقت «دمية» تركيا للتوسع في المنطقة وضرب استقرارها، فالعلاقة «غير الشرعية» بين الإخوان وأنقرة فضحها مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أكطاي، حينما قال علنا: «فروع جماعة الإخوان تمثل ذراعا للقوة الناعمة لتركيا في العالم العربي، فهذه الجماعة ترحب بالدور التركي في المنطقة.. وهم بالتالي ينظرون إلى الدور التركي على أنه النائب للخلافة الإسلامية التي تم إسقاطها سابقا».

 

لم تكف أنقرة عن التحالف مع الجماعة الإرهابية أيام حكم «مرسي»، ففي 30 سبتمبر 2012، زار «مرسي» تركيا وألقى كلمة أمام المؤتمر الرابع لحزب العدالة والتنمية في أنقرة بحضور «أردوغان»، ولم يخف «مرسي» الهدف التخريبي لتركيا والإخوان حينما قال: «من بين الأهداف المشتركة بين مصر وتركيا، دعم ومعاونة الشعوب التي تتحرك وتثور لتنال حريتها».

 

 

 كما استمرت تركيا في ذلك التحالف بعد سقوط مرسي وجماعته على يد شعب أبي وجيش وطني، فقد جاء الاجتماع الأول لتنظيم الإخوان في 10 يوليو  بأنقرة 2013، واستمر لثلاثة أيام، وضم الاجتماع عددًا من قيادات التنظيم الدولي للإخوان مثل يوسف ندا وراشد الغنوشي ومحمد رياض الشقفة وممثلين عن حركة حماس، واستضافت إسطنبول في 25 و26 سبتمبر 2013 اجتماعا آخر للتنظيم الدولي، وافتتحه نائب رئيس الوزراء التركي، بكير بوزداج.

                               

أول رئيس مصري يزور إيران منذ 1979

 

مرسي وأحمدي نجاد الرئيس الإيراني السابق

يعتبر محمد مرسي، أول رئيس مصري يزور طهران بعد الثورة الإيرانية التي اندلعت عام 1979، وبعد قطيعة دامت عشرات السنين، قام مرسي بزيارة «دولة المرشد» في 30 أغسطس عام 2012، بالرغم من سلوك طهران ضد دول الخليج العربي وخاصة الإمارات العربية المتحدة، فضلا عن سجلها المزعزع للاستقرار والمعروف للقاصي والداني، وموقفها العدائي لمصر.

 

وكعادته دائما لجأ رئيس الإخوان، لخلط الأوراق قائلا إنه يبحث عن مصلحة الشعب المصري وذلك في حديثه عن علاقته مع إيران، زاعما أن العلاقة مع طهران لن تكون على حساب أحد.

زيارة مرسي للدولة الراعية الأولى للإرهاب في العالم بحسب واشنطن، لم تخل من تغلغل النفوذ الإيراني داخل الدولة المصرية بعلم ما يسمى وقتها رئيس مصر «محمد مرسي»، فباعتراف وزير الخارجية الإيرانى السابق ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي صالحي فى حوار للموقع الإلكترونى لصحيفة اعتماد الإيرانية في 2 أبريل 2016،  فإن وزير المخابرات الإيرانى زار مصر للمرة الأولى فى عهد المعزول، مضيفا أن العلاقات بين البلدين كانت تشهد تقاربا في الوقت الذى كانت تبتعد فيه مصر عن سوريا.

 

 بيع أسرار الأمن القومي لقطر مقابل «حفنة من الدولارات»

 مرسي وأمير قطر المخلوع حمد بن خليفة آل ثاني

 

مع وصول الجماعة الإرهابية لسدة الحكم في مصر، زارد التقارب «القطري- الإخواني»، ففي يناير 2013، قدمت قطر حزمة أولية من المساعدات المالية لـمصر بقيمة 2.5 مليار دولار، منها نصف مليار منح وملياران عبارة عن ودائع، ليس ذلك فحسب بل أعلنت قطر اعتزامها استثمار 18 مليار دولار في مصر خلال 5 سنوات.

 

وبعد الإطاحة بمرسي بدأت مصر في رد الودائع القطرية، وكشف بيانات البنك المركزي في فبراير 2017 عن رد مصر 7 مليارات دولار لدولة قطر من إجمالى 8 مليارات حصلت عليها في شكل ودائع، بينما سددت مصر نحو مليار و400 مليون دولار أقساط ودائع لباقى الدول العربية خلال الفترة الماضية.

 

لم تقتصر العلاقة بين قطر والإخوان على الأموال فقط، بل باعت «الجماعة الإرهابية» أسرار الأمن القومي المصري مقابل حفنة من الدولارت، فوفقا للتحقيقات في قضية «التخابر مع قطر»، فإن المعزول و10 آخرين قاموا بتهريب وثائق تخص الأمن القومى إلى المخابرات القطرية مقابل مليون ونصف المليون دولار، وقد حكم في تلك القضية بإعدام 6 متهمين، وعاقبت المحكمة كلا من محمد مرسى، وأحمد محمد عبد العاطى، وأمين الصرفى بالسجن المؤبد.

 

إن دور قطر المشبوه في إيواء ودعم كيانات إرهابية وفى مقدمتها جماعة الإخوان، وتمسك نظام تميم بن حمد برفض المطالب الـ13 التى وضعتها دول الرباعي العربي الذي يضم مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، مقابل عودة العلاقات الدبلوماسية مع نظام تميم بن حمد، يثبت أن العلاقة بين الجماعة الإرهابية ونظام «تميم» الإرهابي يثبت حالة «الزواج غير الشرعي» بينهما لنشر الإرهاب وزعزعه استقرار العالم.

 

 الإخوان.. علاقات وثيقة مع حماس

 مرسي وإسماعيل هنية

 

أسست حركة حماس في قطاع غزة عام 1987، وتعتبر امتدادًا لجماعة الإخوان المسلمين، فالمؤسسون الأوائل استقوا أفكار الإخوان أثناء دراستهم في جمهورية مصر العربية، وقد انعكس ارتباط حماس بالإخوان عقائديًا وفكريًا على الميثاق الذي وضعته الحركة.

 

حماس تعترف بأنها «إخوانية»

أظهر شريط مصور اعتراف إسماعيل هنية، رئيس حماس في ذلك الوقت، بأن حركة حماس هي الجناح «الجهادي» للإخوان المسلمين على أرض فلسطين، لكنه أعلن في 18 فبراير 2019، عدم ارتباط حركة حماس مع جماعة الإخوان، سواءً في مصر أو غيرها.

 

العلاقة بين حماس والإخوان عمرها عشرات السنين، لكنها تجلت في أقبح صورها في أعقاب ثورة 25 يناير 2011، حيث ساهمت عناصر من حماس في اقتحام الحدود المصرية دعما للإخوان.

 

فبشهادة اللواء عادل عزب، مسئول ملف الإخوان في الأمن الوطني إبان يناير 2011، في قضية «اقتحام الحدود الشرقية»، فإنه تم الاتفاق مع هيئة المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولي الإخواني، وحزب الله اللبناني على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية، وهي القضية التي حكم كل من محمد مرسى ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، ونائبه رشاد البيومي، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان بالإعدام، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد.

 

«مرسي» يعلن الحرب على سوريا

 

في 15 يونيو 2013، أعلن محمد مرسي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا وإغلاق سفارتها في القاهرة، وأثارت مباركة «مرسي» ذهاب المصريين لما يسمى الجهاد في سوريا ضد الرئيس بشار الأسد تساؤلات عن هدفه، وفسر بأنه تحويل للأنظار عن دعوات المعارضة للخروج عليه نهاية الشهر نفسه.

وقال مرسي خلال  مؤتمر ما سمي «الأمة المصرية لدعم الثورة السورية»: «هذا يوم النصرة، لن يهنأ لنا بال حتى نرى السوريين الأحرار يقيمون دولتهم الموحدة على كامل ترابهم».

                                   

 العلاقة مع إثيوبيا «على شفا حرب»

قبيل اندلاع ثورة 30 يونيو، قال محمد مرسي في 11 يونيو 2013، إن كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع ملف مياه النيل، وهدد «مرسي» إثيوبيا قائلا: «إن نقصت مياه النيل قطرة واحدة، فدماؤنا هي البديل»، وذلك في إشارة إلى بناء سد النهضة.

 

أمريكا تغمض عينيها عن ملفات داخلية مقابل «عناق» مع الإخوان

 

  مرسي ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري

قامت العلاقة بين مصر والولايات المتحدة منذ ثورة 25 يانير 2011، على علاقة المصلحة المتبادلة، لكن مع تولي الجماعة الإرهابية مقاليد الحكم فضلت واشنطن المصالح الاستراتيجية على غيرها من القضايا الملحة، كالديمقراطية، و حقوق الإنسان، والحريات العامة، فحاولت أمريكا دمج الإخوان في الحياة السياسية، بشروط و حالات معينة، مما كسر «الفيتو» الأمريكي على وصول الإخوان للسلطة.

 

«جمود» في العلاقات مع روسيا.. وبوتن يتنبأ بمصير مرسي

 بويتن ومرسي

بعد الثورة المصرية في 30 يونيو 2013، ومع وقوف روسيا مع نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد، ودعمه في مواجهة المعارضة المسلحة، أضحت العلاقات بين مصر وروسيا ينتابها الجمود السياسي.

 

وقبيل خلع محمد مرسي، تنبأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، برحيل مرسي حينما قال: «إن الرئيس المصري طارده من أوروبا إلى أفريقيا حتى استطاع أن يلتقي به في قرية صغيرة في روسيا، وإن هذا النوع من الرؤساء لا يدوم طويلاً، و بشار الذي يناصبه الرئيس المصري العداء قد يدوم في الحكم فترة أطول من الرئيس المصري الذي تعتزم المعارضة خلعه».

 

ومن ناحية أخرى، كانت هناك حالة من عدم الثقة من قبل النظام الروسي تجاه التوجهات الخارجية لنظام جماعة الإخوان الإرهابية في مصر بقيادة محمد مرسي، فالجماعة الإرهابية بأفرعها المختلفة في العالم، لعبت  دورًا في دعم حركة التمرد في الشيشان والتي تتعامل معها روسيا على أنها جماعة إرهابية تهدد الأمن القومي الروسي.

 

وأمام كل هذا أغمضت أمريكا عينيها عن ملف «الأقباط»، فالإخوان لم يقدموا شيئا ملموسا في احترام حقوق الأقباط، فواشنطن لم تهتم بملفات بعينها مع الإخوان طالما أن «الجماعة الإرهابية» تحقق مصالحها، لذا تخبطت السياسة الأمريكية عند قيام ثورة 30 يونيو 2013، وافتعلت أزمات مع مصر، حتى نجح الرئيس عبد الفتاح السيسي في حل تلك المسائل وإيصال العلاقات بين البلدين إلى مستوى لم ترق إليه من قبل وذلك بشهادة «السيسي» ودونالد ترامب.

ترشيحاتنا