اليوم.. الذكرى الـ51 لافتتاح كاتدرائية العباسية

افتتاح كاتدرائية العباسية
افتتاح كاتدرائية العباسية

تحل اليوم الذكرى 51 لافتتاح الكاتدرائية المرقسية الكبرى بمنطقة الأنبا رويس بالعباسية، حيث تم الافتتاح بحضور الرئيس جمال عبد الناصر وإمبراطور الحبشة هيلاسلاسي وقداسة البابا كيرلس السادس، ولفيف من الوزراء والسفراء ومندوبي عدد من الدول ومختلف كنائس العالم، إلى جانب عدد كبير من أحبار الكنيسة.

وتُعد الكاتدرائية أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط، وبما يتناسب مع الكنيسة التي تعد الأكبر بين كنائس المنطقة ذاتها وأكثرها عراقةً، وهي الكنيسة الأرثوذكسية، تلك الكنيسة التي تحمل على كتفيها تاريخًا تقارب مدته 20 قرنًا من الزمان.

وألقيت كلمات هامة وبلغات مختلفة لهذه المناسبة من البابا كيرلس السادس، وبطريرك السريان الأرثوذكس، ومن الكاردينال دوفال رئيس البعثة الباباوية الرومانية، وبطريرك جاثليق أثيوبيا، والسكرتير العام لمجلس الكنائس العالمي، وبطريرك موسكو وكل روسيا، وقد عبر الكل عن فرحتهم بهذا اليوم السعيد، وحيوا كنيسة الإسكندرية ذات التاريخ المجيد تحية تقدير وإكبار.

وانتقل البابا ومعه رئيس الجمهورية وإمبراطور أثيوبيا، في نهاية الكلمات، إلى مدخل الكاتدرائية الجديدة، وأزاحوا الستار عن اللوحة التذكارية التي أقيمت تخليدا لهذا اليوم التاريخي.

وشهد الحفل الصحفيين ومندوبي وكالات الأنباء العالمية والإذاعة والتلفزيون، فضلا عن 6 آلاف بين مصريين وأجانب.

وتأتي مناسبة افتتاح الكاتدرائية تجسيدًا صادقًا لعظمة الكنيسة القبطية، وتجذرها في أعماق أرض مصر التي فتحت أبوابها للقديس مرقس الرسول، ليؤسس فيها هذه الكنيسة، لتصبح بعد ذلك سندًا وعونًا للوطن عبر تاريخها.

ترشيحاتنا