لطلاب الصف الأول الثانوي.. كل ما تريد معرفته عن نظام النتائج

أرشيفية
أرشيفية

بالأمس؛ ظهرت نتيجة الصف الأول الثانوي ، وما إن ظهرت النتيجة حتى زاد الجدل على مواقع "التواصل الاجتماعي" وجروبات أولياء الأمور.

 

وتنشر "بوابة أخبار اليوم"، كل ما تريد معرفته عن نتيجة الصف الأول الثانوي، وآلية ظهورها، ومصير الطلاب الراسبين.

 

91.4% نسبة النجاح
أعلن وزير التربية والتعليم، أن نسبة النجاح في امتحانات الصف الأول الثانوي هذا العام بلغت 91.4%، موضحًا أن تجربة الامتحانات الإلكترونية للصف الأول الثانوي كشفت أن الطلاب لديهم قدرة على اكتساب المهارات الجديدة التي تقاس بمعايير عالمية.

 

بطاقات تعريفية للطلبة
وأوضح الوزير، أنه سيتم إصدار بطاقة تعريفية لكل طالب بمستواه في المواد الدراسية، خلال أيام لتوضيح نقاط القوة والضعف لدى الطالب، وذلك بعد تحليل الإجابات الخاصة به في امتحانات شهر مايو، بحيث يعمل الطالب على تقوية نقاط الضعف من خلال الاطلاع على المعلومات عن طريق بنك المعرفة الذي يضم العديد من المصادر الرقمية المختلفة التي تقدم شرحا للمنهج التعليمي.

4 ألوان لمعرفة النتيجة
ونوه الوزير، أن النتيجة سوف تظهر بأربعة ألوان هي:

الأزرق: متفوق بالنسبة لدفعته.
البرتقالي: مناسب للتوقعات أو معقول.
الأخضر: أقل من التوقعات.
الرمادي: راسب و يدخل دور ثانٍ.

 

النجاح في البعد عن الحفظ والتلقين
ووجه رسالة لأولياء الأمور والطلاب، قائلا: "نظام التعليم الجديد سيلغي ظاهرة الدروس الخصوصية، مضيفا أن الدروس الخصوصية لن تفيد الطالب، بل عليه تقوية نقاط الضعف من خلال الاطلاع على المعلومات على بنك المعرفة الذي يضم المعلومات الموثقة من مصادر رقمية مختلفة، بهدف ترسيخ ثقافة الفهم والإبداع لدى الطالب بعيدًا عن ثقافة الحفظ والتلقين التي تقدمها الدروس الخصوصية، أما بالنسبة لدخول بعض الطلاب إلى امتحانات الدور الثاني فهذا ليس عقابًا ولكن لتقوية مستوياتهم ورفع قدراتهم في فهم نواتج التعلم."

 

ظاهرة الغش
وأضاف وزير التعليم، أن ظاهرة الغش لا تتحملها الوزارة لأنها ظاهرة أخلاقية تقع على عاتق الأهالي والمجتمع ككل، مؤكدًا أن بعض مجموعات صفحات التواصل الاجتماعي واليوتيوب والصفحات المنتحلة للشخصية تعمل على نشر الشائعات والأخبار الكاذبة التي تجذب بعض أولياء الأمور للدخول إليها وهو ما يحقق مكاسب مادية لأصحاب تلك الصفحات ويجب مقاطعتها بشكل كامل، لأن ذلك يضر بمصلحة أبنائنا الطلاب، مؤكدا أن الوزارة مسئولة فقط عن التصريحات التي تصدرها عبر الوسائل الرسمية.

 

آلية الدخول للجامعات
وحول آلية التنسيق لدخول الجامعات قال وزير التربية والتعليم: "حظوظ الطلبة في التنسيق والجامعات كبيرة جدًا ولن تتغير، وبالنسبة لطلاب الصف الأول الثانوى يجب عليهم عدم الخوف والحديث المتكرر عن التنسيق والدرجات لأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي من تضع التنسيق بناء على نتائج الطلاب في المرحلة الثانوية."

وأوضح أن عملية التطوير التي بدأتها الوزارة مع طلاب الصف الأول الثانوي تهدف في المقام الأول إلى مصلحة الطلاب، قائلا: "لا ينبغي اختزال عملية التطوير في التابلت فقط أو الشبكات بالمدارس ولكن التطوير هو الانتقال من الحفظ والتلقين إلى الفهم من خلال تغيير نوعية الأسئلة والتقويم لقياس مستويات فهم نواتج التعلم والتصحيح القادر على تقييم الإجابات المختلفة وتوفير محتوى رقمي من مصادر عالمية."

 

أكبر سيستم امتحانات
وأشار الوزير، إلى أن الوزارة تمتلك حاليا أكبر سيستم امتحانات مصري 100%، لافتًا إلى أن مصر متقدمة في وضع الشبكات الداخلية والسيرفرات بالمدارس الحكومية وذلك بـ2530 مدرسة تضم 11336 فصلا دراسيا يوجد بداخلها 467 ألفا و912 طالبا و طالبة، وأنه تم بناء بنوك أسئلة في المركز القومي للامتحانات والتقويم بالتعاون مع شركة pearson، وإعداد نظام التصحيح الإلكتروني وتدريب معلمين على مستوى الجمهورية على النظام الجديد للتعليم.

 

لا تظلمات فى النظام الإلكتروني
قالت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم، إنه لا توجد تظلمات في النظام الإلكتروني للصف الأول الثانوي، مضيفة أن نتيجة الصف الأول الثانوى العام 2019 يمكن طباعتها.

ترشيحاتنا