الزراعة: ننتج 1.8 مليون طن أسماك منها 80% من الاستزراع السمكي

 الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة
الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة

 

قامت د. منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بحضور فعاليات وافتتاح أعمال الدورة الحادية والعشرون للجنة العلمية الإستشارية لهيئة مصايد البحر المتوسط GFCM بحضور د. عبد الله سرور السكرتير التنفيذي لهيئة مصايد البحر المتوسط والتي تقام لأول مرة بمصر لما تمثله مصر من أهمية في مجال مصائد الأسماك بالبحر المتوسط.

 

وبلغ عدد الدول المشاركة 17 دولة من دول البحر المتوسط من الدول العربية والأوربية إضافة إلى ممثلين عن الاتحاد الأوربي ومنظمة الأغذية والزراعة FAO وعدد من المنظمات الدولية العاملة في مجال مصايد الأسماك وعدد من أساتذة الجامعات والباحثين.

 

وبدأت نائب وزير الزراعة، كلمتها بالترحيب بالحضور علي أرض مصر للمشاركة في الدورة 21 للجنة العلمية الاستشارية لهيئة مصايد البحر المتوسط GFCM وتمنت لهم التوفيق والنجاح وأن تكلل جلسات الاجتماع بمجموعة توصيات مثمرة وبنائه تخدم الجميع في مجال مصايد الأسماك الذي يعد أحد الركائز الأساسية في تحقيق الأمن الغذائي ويساهم بشكل فعال في التنمية المستدامة للثروة السمكية التي تحتاجها دول البحر المتوسط.

 

كما نقلت محرز، تحيات وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لكافة الحضور وتمنياته بالتوفيق والنجاح والخروج بتوصيات من شأنها تنمية الموارد السمكية ومصايد الأسماك.

 

ولفتت محرز، إلى أن مصر قد بذلت العديد من الجهود من أجل استدامة الموارد السمكية والمحافظة على المخزونات السمكية وتوفير سبل العيش للمجتمعات الساحلية وتطوير ورفع كفاءة أسطول الصيد بما يضمن الاستفادة الكاملة من المنتجات السمكية وإعطاء قيمة مضافة للمنتج مع الالتزام بالقوانين والقرارات التي تصدرها هيئة مصايد البحر المتوسط.

 

ونظرا لما تعانيه المسطحات الطبيعية من ضعف في الموارد السمكية فقد زاد اهتمام مصر بمشروعات الاستزراع السمكي والتي حققت بها مصر تقدمًا ملحوظًا، حيث بلغ إنتاج مصر من الأسماك 1.8 مليون طن منها 80% من الاستزراع السمكي و 20% من المصايد الطبيعية.

 

وتابعت محرز، أن الدولة حالياً تتجه نحو الاستزراع السمكي في الأقفاص السمكية البحرية لزيادة الإنتاجية من الأسماك ولتحسين البيئة المائية، مشيرة إلى أن مصر تقوم حاليا بالعديد من المشروعات التي تهدف إلى استدامة الغذاء وذلك من خلال مراعاة التكامل بين الاستزراع السمكي والزراعة النباتية للاستفادة بمخرجات مزارع الأسماك في تخصيب التربة الزراعية وتوفير الأسمدة العضوية وذلك في المياه العذبة واستخدام نظام الاستزراع التكاملي متعدد التغذية في مزارع الأسماك البحرية.

 

وأشارت محرز، إلى أن انعقاد اللجنة العلمية الاستشارية في مصر إنما يعكس دور مصر التاريخي في هيئة مصايد البحر المتوسط ومدى اهتمامها بتنمية قطاع المصايد وتطويره بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة وتماشيًا مع قرارات وتوصيات هيئة مصايد البحر المتوسط.

 

وتناقش اللجنة المسائل المتصلة بجمع البيانات عن مصايد السماك وجودتها وتحليل البيانات عن أنشطة الصيد المقدمة بناء على قرارات الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر المتوسط وعرض نتائج مرحلة تقييم جدوى تنفيذ مؤشرات الجودة على المنصة الإليكترونية للإطار المرجعي لجمع البيانات، ودعم تنفيذ الإستراتيجية لدول المتوسط الأجل والتعاون مع الشركاء من خلال عرض الأنشطة الرئيسية لمشاريع منظمة الأغذية والزراعة الإقليمية في البحر المتوسط.

ترشيحاتنا