وزير الدفاع الروسي: ارتفاع نشاط الجهاديين في أفريقيا بعد تدخل الناتو في ليبيا

وزير الدفاع الروسي يربط ارتفاع نشاط الجهاديين في أفريقيا بتدخل الناتو في ليبيا
وزير الدفاع الروسي يربط ارتفاع نشاط الجهاديين في أفريقيا بتدخل الناتو في ليبيا

قال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو اليوم إن العديد من الجماعات "الجهادية" ظهرت في غرب ووسط أفريقيا؛ بعد قيام الغرب (حلف الناتو) بعملية تغيير النظام في ليبيا.


وقال شويجو - خلال اجتماع عقده مع نظيره المالي إبراهيم ضاهر ديمبيلي، على هامش مؤتمر (أرميا - 2019)، حسبما نقلت وكالة الأنباء الروسية (سبوتنيك) - "إن جذور مشاكل انتشار الأسلحة في غرب ووسط أفريقيا، وظهور العديد من الجماعات الجهادية، يعود إلى عام 2011، عندما قام الغرب بعملية لتغيير النظام في ليبيا".


ووفقا لتقييم شويجو، فإن مستوى التهديد الإرهابي في منطقة الساحل الصحراوي لا يزال مرتفعا، ويشكل تحديا خطيرا للأمن الإقليمي، معرباً عن رغبته في أن "تتغلب مالي على المشاكل الداخلية في أقرب وقت ممكن، وأن تنجح في صد هجمة القوات الإرهابية من الخارج".


وأكد شويجو أن "روسيا مستعدة للمساهمة في تطبيع الوضع بسرعة في هذه الدولة الواقعة غرب أفريقيا"، قائلا: "نحن ممتنون لدعم المبادرات السياسة الخارجية لروسيا، ونقدر فهم مالي لنهجنا تجاه القضايا في أوكرانيا وسوريا".


وكان وزير الدفاع المالي السابق تيينا كوليبالي قد ثمن - في وقت سابق - جهود روسيا في مكافحة الإرهاب الدولي، حيث أعرب عن أمله بأن تدعم روسيا في هذه الحرب الوحدات العسكرية المشتركة لدول الساحل الإفريقي "موريتانيا، مالي، بوركينا فاسو، النيجر وتشاد".


وكانت قمة دول منطقة الساحل الإفريقية قد عُقدت - في فبراير الماضي - في واجادوجو، وتصدر جدول أعمالها بحث سبل تعزيز التنسيق لمحاربة الجهاديين؛ وذلك غداة هجوم إرهابي دام شهدته بوركينا فاسو وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 14 شخصا.

ترشيحاتنا