ترامب يزور كوريا الجنوبية وبومبيو يجدد آمال بدء محادثات جديدة مع الشمال

دونالد ترامب
دونالد ترامب

 سيزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الجنوبية في مطلع الأسبوع المقبل بعد أن عزز تبادل خطابات مع كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية الآمال في استئناف محادثات تهدف إلى إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي.


وقالت كو مين-جونج المتحدثة باسم رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن من المقرر أن يصل ترامب يصل إلى كوريا الجنوبية يوم السبت في زيارة تستمر يومين سيجتمع خلالها مع الرئيس في أعقاب قمة مجموعة العشرين في اليابان.


وجاء هذا الإعلان بعد بضع ساعات من تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأنه يأمل أن يمهد خطاب أرسله ترامب لكيم الطريق لإحياء المحادثات التي توقفت منذ فشل القمة الثانية بين ترامب وكيم في فبراير شباط.


وقالت كو في إفادة صحفية إن ترامب ومون سيجريان "مباحثات مستفيضة بشأن سبل العمل معا لإقرار سلام دائم".


وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض إن كيم أرسل له تمنياته الطيبة بمناسبة عيد ميلاده. وقال "كان مجرد خطاب ودي للغاية من الجانبين. تربطنا علاقة طيبة جدا".


وذكر بومبيو، الذي تحدث عن خطاب ترامب لكيم قبل مغادرة واشنطن يوم الأحد للقيام بجولة في الشرق الأوسط وأسيا، أن واشنطن مستعدة لاستئناف المحادثات مع كوريا الشمالية على الفور.


وقال بومبيو للصحفيين "آمل أن يشكل ذلك أساسا جيدا لنا لبدء... هذه المناقشات المهمة مع الكوريين الشماليين".


وقال مسؤول من كوريا الجنوبية إن ترامب يدرس القيام بزيارة للمنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين.


وذكر متحدث باسم إدارة ترامب في إفادة للصحفيين خلال مؤتمر عبر الهاتف أن ترامب لا يعتزم لقاء كيم خلال زيارته لكوريا الجنوبية، وامتنع عن التعليق عندما سئل عما إذا كان ترامب سيزور المنطقة منزوعة السلاح.


وكان ترامب يرغب في زيارة المنطقة أثناء زيارته لكوريا الجنوبية في 2017 لكن الضباب الكثيف حال دون ذلك. وعقد كيم ومون قمتهما التاريخية الأولى في المنطقة منزوعة السلاح العام الماضي.
 

ترشيحاتنا