سفير اليابان: مشاركة الرئيس السيسي في قمة العشرين والتيكاد مهمة

سفير اليابان :نتطلع لمشاركة الرئيس السيسي في قمتي العشرين والتيكاد
سفير اليابان :نتطلع لمشاركة الرئيس السيسي في قمتي العشرين والتيكاد

أكد ماساكي سوكي سفير اليابان بالقاهرة على تطلع بلاده لمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، في قمة العشرين التي ستستضيفها اليابان نهاية الشهر الجاري وكذلك قمة التيكاد، مؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية في افريقيا، والتي ستعقد باليابان نهاية اغسطس المقبل.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقده السفير الياباني ظهر اليوم بمقر السفارة اليابانية، وقال ماساكى نوكى، إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى قمة العشرين مهمة، فبوصفه رئيس الاتحاد الافريقي سيمثل 50 دولة أفريقية، وسيساهم فى إيصال الصوت الأفريقى عبر هذه القمة.

 

وقال إن قمة مجموعة العشرين ستناقش التجارة والاقتصاد الرقمي والابتكار، وعلي هامشها من المتوقع عقد الكثير من اللقاءات متعددة الاطراف والثنائية، خاصة لزعماء الصين وأمريكا والصين واليابان والاتحاد الاوربي وأمريكا.

 

وتابع قائلا بالنسبة للمشاركة الصينية أنه لأول مرة سيزور رئيس الصين اليابان، وقال سفير اليابان ان هذا المحفل مهم جدا لبحث سبل تعزيز حرية التجارة العالمية.

 

وقال: تقييد التجارة لن يفيد اي احد ونقلنا ذلك لأمريكا وللصين، وسيكون هناك مناقشات جادة في هذا الشأن بهذه القمة.

 

وانتقل إلى المشاركة المصرية في قمة العشرين، وقال: مصر يمكن أن تقدم نموذج مهم في مجال التعليم والموارد البشرية في افريقيا ومنطقة الشرق الأوسط ولمصر وجهة نظرها وتجربتها في هذا الصدد.

 

وأضاف: نتعاون مع مصر كثيرا في مجال التعليم بصفة خاصة ،وخلال زيارة الرئيس السيسي لليابان عام ٢٠١٦ تم الاتفاق علي المبادرة المصرية اليابانية من اجل التعاون، والتوسع بشكل كبير في التعليم الشامل من بداية مرحلة الحضانة إلى التعليم العالي.

 

وتابع سفير اليابان: الشباب المصري يتمتع بالحيوية والديناميكية ويحمل علي عاتقة المسئولية ولذلك من المهم اعطائه الفرص، وتعاوننا في التعليم مع مصر يشعرنا بالشرف والمسؤولية الكبيرة.

 

وأوضح قائلا: أسلوب التعليم الياباني مطبق في ٤٧ مدرسة بمصر، وتابع: هذه المدارس هدفها الأساسي تنمية شخصية الطفل بشكل عام، وبهذه الطريقة يتعلم الأطفال روح التعاون والمسؤولية واحترام الاخرين والانضباط.

 

وأوضح قائلا: نتعاون عن قرب مع وزارة التعليم بمصر في هذا الصدد، وزرت الكثير من هذه المدارس وساستمر في زيارتها.

 

وتابع قائلا: من المتوقع ان يرافق الرئيس السيسي خلال قمة التيكاد وفد رجال أعمال كبير، حيث ستركز هذه القمة علي التجارة والاستثمار بين اليابان وإفريقيا وهي فرصة للقاء القادة ورجال الاعمال الافارقة واليابانيين لتعزيز الاستثمارات في افريقيا،نريد ان تستغل مصر هذه الفرصة.

 

وردا على سؤال حول رؤية اليابان حول مبادرة" محيط هندي وهادئ حر ومفتوح"، وقال إن هذه المبادرة نابعة من إيمان بلاده بحرية الملاحة خاصة امام حركة السلع العالمية، فمنطقتي المحيط الهادي والهندي هامتين اقتصاديا وبهما عدد كبير من السكان.

 

وتابع: تعمل اليابان علي تعزيز السلام والاستقرار والهدوء بهاتين المنطقتين، وأوضح: التعاون في هذا الصدد يشمل عدة محاور، هي دور القانون وحرية الملاحة وحرية التجارة وتعزيز الازدهار الاقتصادي وضمان السلام والاستقرار بهذه المنطقة.

 

وعن دور مصر في هذه المبادرة قال ان لها دور بارز بحكم موقعها ،فالبحر المتوسط الذي تطل عليه مصر يربط المحيطين الهندي والأطلنطي، وقناة السويس تلعب دور هام في الاتصال بين المحيطين.


وفي إجابته عن دور اليابان في دعم التنمية في إفريقيا قال ماساكي: لدينا تاريخ طويل من التعاون مع افريقيا علي المستويين الثنائي ومتعدد الاطراف ،ومنذ عام ١٩٩٣تستضيف اليابان قمة التيكاد والتي اطلقتها بعد الحرب الباردة مباشرة.

 

وقال: في هذا الوقت لم يكن هناك اهتمام دولي كببر بافريقيا، فاطلقنا النقاشات لتنمية افريقيا والتأكيد علي اهمية امتلاكها لنموذجها في التنمية وعقدنا شراكة مع المجتع الدولي وأوضح ان قمة التيكاظ ستتناول الاعمال والاستثمار والبنية الاساسية وتنمية الموارد البشرية.


وستناقش التحول الاقتصادي وتحسين بيئة الاعمال والمؤسسات خاصة من خلال اشراك القطاع الخاص كما ستناقش بناء مجتمع مستدام للأمن البشري، وتحقيق السلام والاستقرار.

 

وقال إنه على هامش التيكاد سيتم تناول العلاقات الثنائية مع كل دوله افريقية خاصة مع تجمع كل قادة افريقيا في هذه القمة.

 

وحول العلاقات اليايانية مع مصر، أكد نوكي أن كل ياباني يود زيارة مصر مره واحده علي الاقل في العمر وقال: السياحة مع مصر تتطور، وبلغ عدد السائحين اليابانيين في مصر ٤٢ ألف سائح ،وقال ان هذا اكبر رقم بعد ثورة يناير.

 

وأكد قائلا: سيزداد هذا العدد هذا العام، وخاصة مع بدء تسيير رحلتين جويتين أسبوعيا بين القاهرة وطوكيو الشهر المقبل.

 

وأكد قائلا: نعمل على زيادة التواصل والتعريف بالمعالم السياحية المتنوعة بمصر، كما عبر ماساكي نوكي عن امتنان بلاده لدعوة الحكومة المصرية لطلبة من منطقة شرق اليابان المتضررة من الزلزال لزيارة مصر ومعالمها السياحية.

 

وقال بالنسبة للتعاون المصري الياباني في مشروع المتحف المصري الكبير إن هذا المشروع كبير جدا ويمثل "جوهرة" في مصر ورمز من رموز الصداقة ومكان مميز لعرض الحضارة المصرية.

 

وتابع: ساهمنا بقرض استثنائي بقيمة ٨٠٠ مليون دولار، إلى يجانب التعاون الفني وإيفاد خبراء اليابان في مجال ترميم وحفظ الاثار وإدارة المتحف.

 

وقال: التعاون والتنسيق مع مصر متواصل حتى الافتتاح الكبير للمتحف نهاية العام المقبل، حيث سنستمر شركاء.

 

وفيما يتعلق بالتعاون الثلاثي مصر وافريقيا؛ قال: مصر شريك مهم لنا في اطار التعاون الثلاثي مع افريقيا منذ ١٩٨٩ وذلك من خلال الوكالة المصرية للشراكة من اجل التنمية والجايكا، وفي هذا الصدد استقبلنا ٣٥٠٠ متدرب من خمسين دولة افريقية في مجالات ابرزها الزراعة والصحة.

 

وتابع: مع رئاسة مصر للاتحاد الافريقي نود تقوية هذا التعاون مع افريقيا من خلال هذا التعاون الثلاثي، 
كما كشف عن أن قمة التيكاد المقبلة تهدف الي تقوية برنامج التعاون الثلاثي مع افريقيا.

 

وردا علي سؤال حول حجم الاستثمارات اليابانية في مصر قال ماساكي: زادت هذه الاستثمارات مؤخرا ووصلت إلى ١٦٢ مليون دولار، وأكد أن هناك افاقا إيجابية لنموها مستقبلا.

 

وأوضح قائلا: خلال شهر مارس الماضي زار مصر وفد من ٤٠ شركة يابانية، حيث أكد الرئيس السيسي خلال لقائه معهم علي التطلع الكبير للاستثمارات اليابانية.

 

وتعهد بتحسين مناخ الاستثمار بمصر، وأشار إلى ما قاله رئيس هيئة التجارة الخارجية اليابانية حول أن مصر قد تغيرت للأفضل.
 

ترشيحاتنا