أستراليا تعيد أبناء قتلى متشددي تنظيم «داعش» من سوريا

سكوت موريسون
سكوت موريسون

 قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن أستراليا جمعت ثمانية أبناء وحفيدين لمقاتلي تنظيم ما يُعرف بالدولة الإسلامية "داعش"، الذين لاقوا حتفهم، من مخيم للاجئين في سوريا وستعيدهم إلى الوطن.

وفي أول عملية تسلم من هذا النوع، أكد موريسون تقارير إعلامية تفيد بأن الأبناء نقلوا من مخيم في شمال سوريا أمس الأحد، وأن الحكومة تعمل على إعادتهم.

وقال موريسون للصحفيين في مدينة بيرث بغرب البلاد "الفرصة الآن متاحة لهؤلاء الأبناء الصغار الذين سيعودون إلى أستراليا".

وأضاف "لا يمكن تحميلهم مسؤولية الجرائم التي ارتكبها أهلهم".

وتتراوح أعمار الأبناء بين عامين و18 عاما، ومن بينهم ثلاثة من أبناء المقاتل خالد شروف، الذي التقطت صورة له مع أحد أبنائه وهو يحمل رأسا بشرية مقطوعة. وتصدرت الصورة عناوين الصحف العالمية في 2014.

ترشيحاتنا