علماء يتوصلون لحل لغز «مثلث برامودا»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت موقع « Techexplorist» عن أن علماء في جامعة ساوثهامبتون، قدموا بحثًا أعلنوا فيه أنه توجد "موجات مارقة" على ارتفاع 1000 قدم داخل مثلث برامودا أو مثلث الشيطان والتي قد تكون سببًا وراء سقوط العديد من السفن أو الطائرات داخلها.

وذكر "الموقع" أن العلماء شرحوا المصطلحات الخاصة بهذا البحث في الفيلم الوثائقي بعنوان «The Bermuda Triangle Enigma » حيث استخدموا المحاكاة الداخلية من أجل خلق طفرات في المياه حيث ابتكر العلماء نموذجًا «USS Cyclops» وهى سفينة ضخمة فقدت في المثلث عام 1918 وأودت بحياة 300 شخص، ونظرًا لحجمها الكبير وقاعدتها المسطحة، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لغرقها في الماء أثناء المحاكاة.

وتابع " الموقع" أن السفينة العملاقة «Cyclops» يبلغ طولها 542 قدمًا كانت تُستخدم في نقل الوقود خلال الحرب العالمية الأولى واختفت أثناء توجهها من باهيا إلى بالتيمور في عام 1918، ويجادل بعض الخبراء بأن العملاقة لقيت نهاية خارقة للطبيعة، ربما أكبر خسارة في تاريخ البحرية الأمريكية، ويمكن أن السفينة اختفت في أي مكان وليس بالضرورة في المثلث نفسه.

 وقال الدكتور «سيمون بوكسال» إن عالم المحيطات والأرض  يمكن لهذه المنطقة سيئة السمعة في المحيط الأطلسي أن ترى ثلاث عواصف هائلة تتجمع من اتجاهات مختلفة وأنها تمتلك الظروف المثالية لموجة مارقة متابعاً: "وإذا كانت هناك موجات إضافية من فلوريدا، فقد يكون ذلك تكوينًا مميتًا للموجات المارقة".
 

ترشيحاتنا