استجابة لـ«بوابة أخبار اليوم»..

صور| بعد ترميم الآثار.. مسجد آمنة الكاشف بأسيوط يعود للحياة

مسجد آمنة الكاشف بأسيوط يعود للحياة
مسجد آمنة الكاشف بأسيوط يعود للحياة

استجابة إلى ما نشرته "بوابة أخبار اليوم" في أغسطس الماضي بعنوان: "مسجد آمنة الكاشف.. أثر ضاع بين الأوقاف والآثار"، وكشفت خلاله عن تعرض المسجد للإهمال، عملت هيئة الآثار على إنجاز ترميمه بشكل كامل بمعاونة أهالي وسكان المنطقة، والذين جمعوا التبرعات لسرعة الانتهاء منه وعاد إلى الحياة مرة أخرى. 


المسجد عمره ٢٠٩ أعوام، وهو من الآثار النادرة الباقية من التراث الإسلامي، والتي تميز مدينة أسيوط، ويقع على بعد خطوات من الوكالات الأثرية بمنطقة غرب أسيوط.


يقع مسجد الكاشف خلف منطقة الحمامات الأثرية، وسط منطقة القيسارية، أقدم المناطق الأثرية بمدينة أسيوط، وشيدته عائلة "الكاشف بك" على اسم من تبرعت لبنائه السيدة آمنة الكاشف ابنة إحدى العائلات الكبرى وصاحبة النفوذ بمحافظة أسيوط. 

 
وقال دكتور أحمد عوض مدير آثار أسيوط الإسلامية والقبطية، إنه تم ضم مسجد الكاشف للآثار، وأنه خضع لترميمات عاجلة وإنهاء كافة الاستعدادات للانتهاء منه وافتتاحه بالتزامن مع شهر رمضان، وأنه تم ترميم الأجزاء المتضررة منه، وإعادة طلاء المبنى بكامله والمشربيات والزخارف والنقوش والأخشاب، مما تسبب في إسعاد سكان المنطقة. 

وأضاف "عوض"، أن مسجد الكاشف الأثري الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1226هـ - 1811م، ويقع بشارع الوكايل بالقيسارية، وذلك بعد تطويره وترميم القواعد والأساسات للجدران والأعمدة وتزرير الشروخ الطولية والعرضية وترميم السقف الخشبي والشخشيخة، وعمل فطيسة بالواجهات الخارجية للمسجد، وتجديد واستبدال الشبكة الكهربائية وعلاج الأرضيات، فضلًا عن أعمال الترميم الدقيقة، والتي شملت ترميم كتلة الطوب المنجور وترميم المنبر والمحراب، وإزالة الدهانات الحديثة من الفواصل الخشبية وأعلى المحراب.

ترشيحاتنا