حكايات| فيلات رأس البر .. عشش «الأعيان» في «جيزة» دمياط 

 فيلات رأس البر.. عشش «الأعيان» في «جيزة» دمياط
فيلات رأس البر.. عشش «الأعيان» في «جيزة» دمياط

شهدت مدينة راس البر تطورا كبيرا خاصة بالطراز المعماري، حيث مرت المدينة بعدة مراحل كانت بدايتها انشاء العشش من والخوص ثم تم تطويرها للإنشاء بالأخشاب ثم البناء الخرساني والان تحولت المباني لتصميم فيلات ولكن  رغم التطوير العمراني مازال يطلق علي المباني السكنية بالمصيف  «عشش». 


جزيرة رأس البر كان يطلق عليه قديما  «جيزة دمياط» وهي  ضاحية من ضواحي تأخذ شكل المثلث رأسه منطقة اللسان وضلعه الشرقي نهر النيل والغربي البحر الأبيض المتوسط وقاعدته القناة الملاحية لميناء دمياط.


 كان يأتي إليها صائدو الأسماك ويقومون بإنشاء العشش على شواطئها للإقامة بها كما كان يأتي إليها أبناء دمياط بالمراكب للتنزه والصيد وممارسة الرياضة.


وتوقع العالم الألماني روبرت كوخ، في تقرير كتبه أثناء زيارته لمصر عام 1883، أن مدينة رأس البر قد تصبح يوماً ما «ملكة المصايف» لأن المصيف يمتاز بموقعه الجميل وهوائه النقي الجاف وشواطئه الذهبية وبعده عن الضوضاء وهو أقل رطوبة من جو الشواطئ المصرية الأخرى ويحمل هوائه كمية كبيرة من «اليود».

 

بدأ تاريخ المصيف مع مستهل القرن التاسع عشر حينما تزايد إقبال صيادي الأسماك والسمان بقواربهم وشباكهم وترددهم على تلك الشواطئ، كما أن مشايخ الطرق الصوفية وأتباعهم بدمياط بعد انتهاء احتفالاتهم بالموالد يسيرون نحو الشمال مع النيل إلى المكان المعروف حاليا «الجربى» ويقضون أوقات للراحة والاسترخاء.


 بدأ بعض الأعيان بمدينة دمياط يقيمون برأس البر وشيدوا لهم أكواخا من الأكياب والحصير (عشش) واتخذوا هذا المكان، مصيفا لهم وتبعهم العديد من الأهالي وأخذ المصيف يتطور عاما بعد عاما وتزايدت أعداد العشش وتحولت من عشش متفرقة بأماكن مختلفة إلى صفوف منظمة بين شاطئ النيل والبحر كما تم إنشاء عدد من الفنادق.
 
 
وشهد مصيف رأس البر في مستهل القرن العشرين مشروعات مختلفة متفاوتة في الأهمية ترمى إلى تطوير وإصلاح المصيف وتطورت صناعة أبواب العشش ونوافذها وأصبحت من الخشب بعد أن كانت تصنع من الأكياب وتفتح وتقفل بجذب الحبل .


 ومع تزايد الإقبال علي المصيف اهتمت إدارة المصيف بإصلاح الطريق الزراعي الموصل إلى رأس البر من الجهة الشرقية وكان الطريق الوحيد للمدينة بعد أن ظل لسنوات طويلة المراكب هي السبيل الوحيد للوصول إلي  المصيف عن طريق النيل.

 
وفي عام 1930 افتتح كوبري دمياط المعدني الذي ربط بين ضفتي النيل وسهل الوصول المصيف بالسيارات .


وفي عام 1944 وضع مشروع جديد لتخطيط رأس البر بحيث تكون مدينة ثابتة ورأى المؤيدون لهذه الفكرة أن مصيف الحياة البسيطة الطبيعية الهادئة لم يعد يتماشى مع مقتضيات العصر الحديث ولا مع سنة التقدم العمراني السريع وأن الحياة الفطرية التي كان يعيشها المصطافون القدماء لم تعد تناسب مع أعداد رواد المصيف على مختلف طبقاتهم وطباعهم.


وتزايد الاستمرار في  تطوير  المصيف للوصول به إلي مستوي سياحي مرموق جدير بموقعه الفريد حيث بدأ أصحاب العشش في تحويلها إلي مباني خرسانية، ثم تحولت العشش إلي فيلات ولكنها مازالت تحتفظ باسمها (عشش) ومع تزايد الإقبال تزايد إنشاء الفيلات في منطقة الامتداد العمراني الجديد.

ترشيحاتنا