مدن «الكان» تتزين| بالفيديو.. إمكانيات فائقة تنتظر مشجعي افريقي باستاد السويس

ستاد السويس
ستاد السويس

أصبح استاد السويس الرياضي، جاهزا لاستقبال منتخبات المجموعة الخامسة بكأس الأمم الافريقية، وذلك بعد انتهاء شركة المقاولات والشركات الفنية الأخرى من أعمال التطوير والتوسعات وتحديث منظومة العمل الإليكتروني بالإستاد.

وكانت أعمال التطوير بالإستاد بدأت في الرابع من فبراير الماضي، بعد تسليم الاستاد الى عدة شركات، لتطوير الاستاد ورفع كفاءته، بما يحقق متطلبات الاتحاد الأفريقي، وذلك عقب الإعلان عن استضافة مصر للبطولة، وبعد مضي أربعة أشهر، أصبح الاستاد جاهز ليشهد مباريات فرق منتخبات تونس وانجولا ومالي وموريتانيا.

وقال سعيد محمد وكيل زارة الشباب والرياضة في السويس، إن أعمال تطوير استاد السويس حظيت باهتمام واسع داخل السويس وبوزارة الشباب والرياضة، بجانب اهتمام مؤسسة الرئاسة لتحويل الاستاد الذي تم افتتاحه عام 1994 الى استاد يضاهي الإستادت العالمية.

وأضاف سعيد في تصريحات لبوابة أخبار اليوم أن أعمال التطوير التي تحققت في 4 أشهر فقط بمثابة انجاز، بدأت الاعمال بإزالة أرضية الملعب بالكامل ووضع أرضية جديدة، وتقاعدت وزارة الشباب والرياضة مع شركة SIS-PITCHES وهي الشركة المصنفة رقم 1 عالميا في تنفيذ أرضيات الملاعب، ورفعت الشركة كفاءة أرض الملعب كما أجرت تغيير في نظام الري وصرف التربة، وذلك بوضع خطوط لتصريف مياه الامطار، ولتصريف المياه الزائدة.

وتتسع مدرجات استاد السويس لعدد 20 ألف مشجع، بعد التوسعات التي جرت في المدرجات والمقصورة الرئيسية، كما اجريت توسعات بالمركز الإعلامي ليتسع لعدد 117 اعلامي، وتزويد المركز بأحدث أجهزة الحاسب الآلي، كما جرى توفير استراحات لهم.

وتيسيرا على الإعلاميين دعمت الشركات الفنية المركز بشبكة انترنت فائق السرعة، وأجهزة شبكات واسعة المدى، وأجهزة تقوية الواي فاي، تعتمد على كابل فايبر خاص بالإستاد تم تركيبه بتعليمات من وزير الاتصالات من سنترال السويس مباشرة.

وأشار سعيد محمد الى أن التطوير أتاح شبكة واي فاي أخرى داخل الاستاد تغطي مدرجات الجماهير، وهي تعتمد على منظومة إلكترونية حديثه تغطي أرجاء الاستاد والمدرجات لسهولة التواصل وتحقيق الاتصال، واستمتاع الجماهير وتسجيل لحظاتهم الحماسية خلال المباريات.

وأضيف لإستاد السويس استديو تحليلي وهو لم يكن موجود من قبل، بالإضافة الى تنفيذ كبائن تستوعب عدد من المعلقين الرياضيين على المباريات.

 

وأشار مدير الرياضة في السويس، الى أن الملعب جرى دعمه إلكترونيا بعدد 104 كاميرا مراقبة، كما تم تجديد الاضواء الكاشفة التي تغطي الملعب، فضلا عن تجديد مضمار السباق المحيط بالملعب.

وحرصا على سلامة اللاعبين وسرعة اسعافهم حال اصابتهم، تم انشاء غرفة عناية مركزة مزودة بأجهزة أجهزة الاشعة والتجهيزات الازمة لإصابات الملاعب.

ولتأمين الاستاد وتنظيم عملية الدخول والخروج، وفرت إدارة الاستاد 16 بوابة إلكترونية لفحص حقائب ومتعلقات الجماهير، كما جرى تركيب بوابة تعمل بأشعة الأكس راي لفحص السيارات المترددة على الاستاد، ولتأمين عملية الخروج حال حدوث امر طارئ، فهناك 13 سلم طواري بالمدرجات متصل ببوابات الخروج.

وفي السياق أوضح عماد عبد العزيز، مدير استاد السويس الرياضي، أن اعمال التطوير راعت تنفيذ مسارات تضمن سهولة التحرك من البوابات الى المدرجات، فضلا عن سهولة التنقل بين غرف وقاعات مبني الاستاد الرئيس.

وأشار عماد عبد العزيز إلى أن أعمال التطوير، راعت أيضا البنية التحتية والطرق المحيطة بالإستاد، والتي جرى رصفها بالكامل، مع رصف الطريق الذي يربط بين بوابة المدينة الرياضية ومدخل الاستاد، وحمامات السباحة وصالات المنازلات والألعاب الرياضية.

وأجرت شركات المقاولات أعمال إحلال وتجديد لشبكة الصرف الصحي بالكامل داخل الاستاد، مع تجديد شبكة مياه الحريق.

وكشف "عبد العزيز" أن إدارة الاستاد اجرت تنسيقا مع القرية الرياضية والكشافة البحرية والنزل الموجودة في السويس لتخفيض أسعار اقامة للجماهير خلال فترة البطولة، مع عمل خط سير لمجموعة أتوبيسات تتزامن مع مواعيد المباريات لتسهيل مهمة حضور المباريات، بالإضافة الى دعم مجموعات الشباب المتطوعين.

 

ترشيحاتنا