انتخابات موريتانيا| انقضاء حقبة الرئيس محمد ولد عبد العزيز

محمد ولد عبد العزيز
محمد ولد عبد العزيز

مع حلول منتصف ليل اليوم الخميس 20 يونيو، ستدخل موريتانيا مرحلة الصمت الانتخابي، تأهبًا لإجراء انتخابات الرئاسة في البلاد يوم السبت المقبل 22 يونيو.

هذه الانتخابات التي ستعرف انتهاء حقبة الرئيس المنقضية ولايته محمد ولد عبد العزيز، الذي سيغادر منصبه، بعدما استنفد الولايتين الرئاسيتين المقصور عليهما فترات الحكم في موريتانيا.

ومحمد ولد عبد العزيز هو ثامن رئيس لدولة موريتانيا منذ استقلالها عن فرنسا في الثامن والعشرين من نوفمبر عام 1960، وهو سادس رئيس عسكري في تاريخ البلاد.

ووصل محمد ولد عبد العزيز للرئاسة قبل عقدٍ من الزمن، في 18 يوليو عام 2009، بعد فاز بأكثر من 52% من أصوات الناخبين في الجولة الأولى، وتم تنصيبه رئيسًا في الخامس من أغسطس من العام ذاته، وأُعيد انتخابه لولايةٍ ثانيةٍ وأخيرةٍ في حكم البلاد في عام 2014.

 

المرشحون في الانتخابات

وسيكون وزير الدفاع الموريتاني، محمد ولد الغزواني، مرشحًا عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، ويحظى بدعم الرئيس المنتهية ولايته، وسينافسه خمسة مرشحين على رئاسة البلاد.

ومنافسو محمد ولد الغزواني هم الوزير الأول السابق سيدي محمد ولد بوبكر، والنائبان البرلمانيان، محمد ولد مولود، وبيرام ولد عبيدي، والبرلماني السابق كان حاميدو بابا، والخبير المالي محمد الأمين المرتجي.

ويشترط أن يحصل المرشح على "50%+1" من أصوات الناخبين ليتم إعلانه فوزه من الجولة الأولى، وألا سيتم اللجوء إلى جولة إعادة بين أعلى مرشحين حصلا على أصوات الناخبين، وستكون جولة الإعادة، حال حدوثها، يوم السادس من يوليو المقبل.

ترشيحاتنا