«الاستثمار»: قمة الأعمال الأمريكية- الإفريقية لها أهمية خاصة

جانب من الجلسة
جانب من الجلسة

شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في جلسة رفيعة المستوى حول الخطوات المستقبلية للتجارة والاستثمارات بين أمريكا وإفريقيا، وذلك ضمن فعاليات الدورة الثانية عشر لقمة الأعمال الأمريكية- الإفريقية في العاصمة الموزمبيقية "مابوتو"، والتى تمثل فيها الوزيرة، مصر نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ويشارك فيها 11 رئيس دولة و70 وزير من افريقيا والولايات المتحدة، ويضم الوفد المصرى كل من السفير حاتم الالفى، سفير مصر لدى مابوتو، والسفير رضا بيبرس، مستشار الوزيرة لشؤون التعاون الدولى، و شريهان بخيت، معاونة الوزيرة، و هبه الجمل، مسؤولة ملف أمريكا بقطاع الترويج بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

وشارك فى الجلسة، سليمان ديرشوبة، وزير التجارة والصناعة والصناعات الصغيرة والمتوسطة، بكوت دي فوار، جوقر قان، وزير التجارة الانجولي، و ريتشارد سيزيبيرا، وزير الخارجية الرواندي، و روبرت أهومكا ليندساي، نائب وزير التجارة والصناعة الغاني، وكونستانس هاملتون، مساعد الممثل التجاري للولايات المتحدة، بالإضافة إلى ممثلي الدول الأفريقية، وأكثر من 1000 مدير تنفيذي من القطاع الخاص الأمريكي والأفريقي.

وأشاد المشاركون فى الجلسة، بالدور الذى يقوم به السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال رئاسته للاتحاد الافريقى فى تحقيق التنمية بالقارة، والعمل على خلق مناطق اقتصادية مُتكاملة وجاذبة فى أنحاء القارة لتوظيف الأيدى العاملة والعقول الإفريقية، مع زيادة التعاون الفنى مع دول القارة فى مجالات الاستثمار فى رأس المال البشرى، والتحول الرقمى، وإدارة التمويلات الدولية، والحوكمة ونظم المتابعة والتقييم.


وقالت الوزيرة، إن هذه الدورة من قمة الأعمال الأمريكية- الأفريقية لها أهمية خاصة، لأنها تأتي تزامنًا مع بدء تطبيق المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية في 30 مايو الماضي، ما يعني أن اسواق القارة أصبحت أكثر انفتاحًا وتكاملًا، وأصبح من السهل أن تصبح دول القارة واقتصاداتها جزء من سلسلة القيمة المضافة العالمية، ما ضاعف الفرص الاستثمارية المتاحة للتدفقات النقدية من الولايات المتحدة، خاصة مع الاهتمام المتزايد من قبل الولايات المتحدة بالقارة، مشيرة إلى أن الحضور الكبير من الجانبين الأمريكي والأفريقي اليوم هو تجديد للالتزام الأمريكي- الأفريقي بتنمية اقتصاد القارة.

وأضافت الوزيرة، إن مصر تسعى لنقل تجربتها وخبراتها في مجالات الاستثمار والتنمية إلى باقي دول القارة، وإنها تمد يدها إلى باقي دول القارة لتحقيق مزيد من التكامل وتوحيد الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم كل الجهود لتسهيل التعاون التجاري والاستثماري بين الدول الأفريقية وبعضها، وتعزيز العلاقات الأفريقية مع المجتمع الاستثماري الدولي، خاصة مع ترأس مصر للاتحاد الأفريقي.

وأوضحت الوزيرة، رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي هذا العام توفر فرصة جيدة لمزيد من الشراكة الامريكية الافريقية من أجل خدمة أهداف التنمية وأبناء القارة اقتصاديا واجتماعيا.


وأشارت الوزيرة، إلى أن توحيد جهود الدول الأفريقية سيحقق طفرات في حصة القارة من الاقتصاد العالمي، ويعزز موقف أفريقيا التفاوضي مع الشركاء التجاريين والمؤسسات الاقتصادية العالمية.
 

ترشيحاتنا