خبراء: زيارة الرئيس لبيلاروسيا تعزيز لعلاقاتنا المتوازنة دوليًا

الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته لبيلاروسيا
الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته لبيلاروسيا

أكد عدد من الدبلوماسيين السابقين أهمية الزيارة التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي حاليا إلى بيلاروسيا، كونها الزيارة الأولى لرئيس مصري إلى مينسك، وأشاروا إلى العوائد الاقتصادية الكبيرة التي يمكن تحقيقها عبر التعاون مع الشركات البيلاروسية.
 

وأوضح السفير نبيل العرابي سفير مصر الأسبق في روسيا أنه كان له شرف توقيع اتفاقية تبادل العلاقات بين مصر وروسيا البيضاء عام 1992 أثناء فترة عمله في موسكو عقب تفكك الاتحاد السوفيتي.
 

وأوضح العرابي أن قرب بيلاروسيا من موسكو جعلها من أكثر المناطق تطورا فى الاتحاد السوفيتى من الناحية الاقتصادية والصناعية خاصة في منطقة الأورال، وحالياً بيلاروسيا متقدمة صناعيا فى كثير من المجالات منها صناعة الحديد.
 

ويرى السفير السيد شلبي المدير التنفيذي السابق للمجلس المصري للشئون الخارجية أن الزيارة في إطارها العام تأتى ضمن تحركات مصر الدولية على مدى السنوات الخمس الأخيرة لبناء علاقات عريضة وواسعة وممتدة مع كل دول العالم حتى أصبح لمصر الآن علاقات متوازنة مع كل الدول أساسها المصالح المشتركة.
 

ويضيف أن من أهم ملامح التحرك الحالي هو خدمة أهداف التنمية المصرية وفى كل الزيارات التي يقوم بها الرئيس السيسي يضع العلاقات الثنائية بين مصر وهذه الدول على رأس أولويات جدول أعمال الزيارة وما تحتاجه التنمية المصرية ومتطلباتها من استثمارات وغيرها.
 

ويؤكد السفير رخا أحمد حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق أهمية الزيارة لأن مصر في حاجة ماسة إلى تعاون مع الدول على أساس المصالح المشتركة في مجال الصناعات وتطوير العلاقات على المستوى السياسي.
 

ويضيف أن بيلا روسيا كانت من الجمهوريات السوفييتية المتقدمة سواء في الصناعات الصغيرة أو الثقيلة بجانب صناعات التكنولوجيا ومنذ زيارة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو لمصر في يناير 2017 تم تنفيذ بعض الاتفاقيات فى مجال التعاون الزراعي والجرارات».

 

وأجمع خبراء الاقتصاد على أهمية زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى بيلاروسيا، مضيفين أن لها مكاسب اقتصادية عديدة لمصر.. في البداية أكد د. على الإدريسي أستاذ الاقتصاد بأكاديمية الثقافة والعلوم والخبير الاقتصادي على أهمية زيارة الرئيس لبيلاروسيا باعتبارها أول زيارة لرئيس مصري إلى مينسك وهو ما يعكس التوجه المصري لتوسيع التعاون المصري مع دول شرق أوروبا، خاصة دول الاتحاد الأوراسي.

 

وأضاف أن الزيارة تعتبر فرصة هامة جدًا لعرض الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، للعمل على جذب مستثمرين جدد من دول شرق أوروبا.

 

ومن جانبه أكد د. مصطفى بدرة أستاذ التمويل والاستثمار أن الرئيس السيسي على توطيد العلاقات مع جميع جدول العالم، وأضاف أن الرئيس أولى الملف الاقتصادي اهتماماً كبيراً نظرًا لاحتياجنا إلى بنية اقتصادية وصناعية قوية، وأشار إلى أن فلسفة السياسة الخارجية لمصر في عهد الرئيس السيسي تقوم على توسيع دائرة العلاقات الخارجية المصرية.
 

ترشيحاتنا