ننشر اعترافات خاطفة «رضيع» من داخل مستشفى بمصر القديمة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أمرت نيابة مصر القديمة، بحبس سيدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة اختطاف رضيع من والدته داخل أحد المستشفيات بمنطقة مصر القديمة.

 

واعترفت المتهمة أمام النيابة بارتكاب الواقعة، قائلة إنها بعد إجهاضها خططت لاختطاف طفل قائلة: "عشان جوزي نفسه في ولد ".

 

وأضافت أنها ارتدت نقابا لإخفاء معالم وجهها وتوددت إلى جدة الطفل، وبعد عدة مرات من الزيارة طلبت حمله، وغافلتهم وهربت به ثم أخبرت زوجها بولادتها "ولد".



البداية بتلقي قسم شرطة مصر القديمة بلاغًا من ربة منزل يفيد قيام سيدة بالتعرف عليها أمام أحد المستشفيات بمصر القديمة، وبعد دخولها للاطمئنان على "حفيدها" عمره يومين، غافلتها ووالدته واختطفت الطفل وفرت هاربة.

 

جاء في التحريات ومعلومات ضباط مباحث مصر القديمة، أن السيدة تسكن بمنطقة العمرانية، وأنها تزوجت من عامل، وأنجبت منه طفلة لكنه غضب لتمنيه إنجاب "ولد"، وأضافت التحريات أن المتهمة حملت للمرة الثانية لكنه لم يكتمل لظروف صحية في شهرها التاسع، فخططت لخطف طفل لإرضاء زوجها.

 

وتمكن فريق من جهاز المساعدات الفنية بوزارة الداخلية ضم الرائد محمد التهامي، وهشام عبدالحميد وعز المليجي من تتبع هاتف المتهمة وتحديد مكانها ، وبعد تقنين الإجراءات، ألقت قوة أمنية من مباحث مصر القديمة القبض على المتهمة وبحيازتها الطفل المُختطف، وتم إعادته لأهله سالمًا.

 

وتحرر المحضر اللازم عن الواقعة، وإحالته للنيابة التي تولت التحقيق.

ترشيحاتنا