أمم إفريقيا 2019| حكايات من «الكان».. نحس «دروجبا» مع كوت ديفوار

ركلة دروجبا المهدرة أمام الحضري
ركلة دروجبا المهدرة أمام الحضري

أصبحنا على أعتاب انطلاق كأس أمم أفريقيا 2019 في نسختها الثانية والثلاثين، والمقرر أن تنطلق نهاية هذا الأسبوع بلقاء منتخب مصر مع زيمبابوي في المباراة الافتتاحية، ولم يتبقى سوى ثلاثة أيام على انطلاق الكان.

ونواصل تقديم ما بدأناه، ونسرد حكايات وروايات عما دار على مدار تاريخ البطولة التي انطلقت أولى نسخها في السودان عام 1957.

نحس دروجبا

وقصة اليوم مع النجم الإيفواري ديديه دروجبا، الذي لازمه النحس مع منتخب بلاده طوال مشاركاته بالكان، وفشل خلال مشاركاته الخمس مع الأفيال في إحراز اللقب.

حكاية الفيل الإيفواري دروجبا مع منتخب الأفيال تبدأ من كان 2006 بمصر، والتي عرفت عودة الإيفواريين للظهور مجددًا في الكان بعد غيابٍ عن نسخة 2004 في تونس.

كوت ديفوار أكملت مغامرتها في تلك البطولة ووصلت إلى المباراة النهائية، لتواجه مصر تحت قيادة الفيل دروجبا، لكنها خسرت تلك المباراة بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

ركلات الترجيح شهدت ضياع دروجبا أول ركلة ترجيح في المباراة أمام عصام الحضري، الذي تصدى للركلة ببراعةٍ شديدةٍ.

بعد ذلك بعامين، حطت الأفيال الإيفوارية الرحال إلى غانا بتشكيلةٍ مرعبةٍ هذه المرة، توقع الجميع أن تلعب دور البطولة هذه المرة، والتهمت منافسيها في الدور الأول وفي ربع النهائي، قبل أن تصطدم بمواجهة مصر في الدور نصف النهائي للبطولة.

كوت ديفوار أهدرت كل الفرص ووقف الحضري مرةً أخرى سدًا منيعًا أمام الفيل العاجي دروجبا، لتنقاد كوت ديفوار لخسارةٍ كبيرةٍ بهدفٍ لقاء أربعة وتودع حلم الكان مرةً أخرى.

وفي 2010، ظن الجميع أن الأفيال قد آن أوان التتويج بالنسبة لها بقيادة دروجبا، لكنهم ودعوا البطولة بطريقةٍ دراميةٍ أمام الجزائر في الدور ربع النهائي بنتيجة هدفين مقابل ثلاثة.

دروجبا يهدر مجددًا

وفي 2012، داعب رفقاء دروجبا حلم التتويج الثاني في تاريخ البلاد، وبلغوا المباراة النهائية للقاء منتخب زامبيا، والترشيحات تصب في مصلحتهم لإحراز اللقب الثاني في تاريخ الأفيال.

وفي هذه المباراة بالتحديد، فوت دروجبا على بلاده فرصة التتويج حينما أهدر ركلة جزاء في منتصف الشوط الثاني، لتمتد المباراة لأوقاتٍ إضافيةٍ ومنها إلى ركلات الترجيح، التي ابتسم الحظ فيها لزامبيا، ليودع دروجبا حلم الكان مجددًا.

آخر نسخة لعبها دروجبا مع كوت ديفوار قبل اعتزاله كانت عام 2013 في جنوب أفريقيا، وودع دروجبا حلمه للأبد حينما خرج منتخب بلاده من الدور ربع النهائي على يد نيجيريا.

دروجبا شارك مع كوت ديفوار في كأس العالم 2014 بالبرازيل ثم اعتزل دوليًا، قبل ستة أشهر من انطلاق أمم أفريقيا 2015، التي أُقيمت في غينيا الاستوائية.

وفي هذه النسخة روت كوت ديفوار عطش السنين، وتمكنت أخيرًا من التتويج باللقب على حساب منتخب غانا بركلات الترجيح، التي استعصت على الأفيال في مناسبتين مع دروجبا، وقيل وقتها "وكأن كوت ديفوار انتظرت حتى يعتزل ديديه دروجبا كي تتوج بالكان".

ترشيحاتنا