مؤتمر «القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية» يخرج بتوصيات لمواجهة الزيادة السكانية

المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية
المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية

أكدت الدكتورة سعاد عبد الرحيم مديرة المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن انعقاد المؤتمر السنوي العشرون   للمركز تحت عنوان "السكان وتحديات التنمية المستدامة" لمناقشة أهم القضايا المستمرة على الساحة ويثار حولها الكثير من الجدل حول مدى نعمتها أو نقمتها وهي مشكلة الزيادة السكانية.

 

وأضافت أنها تستحق الدراسة من كافة جوانبها، لذلك اختار المركز بدراسة كافة ظواهر المجتمع المصري من خلال مؤتمر هذا العام عن المشكلة السكانية، والتحديات التي تقف في سبيل تنمية مستدامة نتيجة للزيادة السكانية، التي قد تلتهم كل خطوة للتنمية.

 

وأضافت الدكتورة سعاد عبد الرحيم، أنه خلال آراء العلماء وأساتذة متخصصين في المجال السكاني، وأيضاً الخبراء التي أثرت دراساتهم في هذا المجال انطلق على مدار يومين مؤتمر المركز ليناقش عدداً من القضايا التى يستطيع من خلالها الخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ وتفيد في إيجاد حلول لهذه المشكلة بما يخدم الوطن.

 

وأشارت إلى أن المؤتمر ناقش  محاور رئيسية  تتناول رصد وتحليل الجوانب والأبعاد المختلفة لموضوع  الزيادة السكانية وتحديات التنمية، أبرزها  معدلات النمو السكاني وعلاقته بالتنمية، وكذلك البرامج والمبادرات المتعلقة بتفعيل السياسة السكانية، ومصادر تشكيل الوعي الجمعي، بجانب دور المؤسسات الدينية والإعلام وقضايا السكان، الثقافة، والتشريعات المتعلقة  بقضايا السكان، مع أهمية العمل على نشر الوعي بين المواطنين بخطورة الزيادة الزيادة السكانية وما تسسبه من مشاكل للأفراد وللمجتمع.


جاء ذلك، خلال عقد  المؤتمر السنوى العشرون  للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية تحت عنوان "السكان وتحديات التنمية المستدامة" ويستمر على مدار يومي 18 و19 يونيو الجاري، لمناقشة معدلات الزيادة السكانية وأثرها على التنمية.

ترشيحاتنا